تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
  • كيف يساهم البعث النفسي في التغيير؟
    بواسطة: هيفاء الشريف

    التغيير سّنة من سننن الله في الكون، وكل أمة مرت في التاريخ كان لا بد لها أن تمر بمراحل محددة منذ نشأتها حتى قيامها وإرساء قواعدها وقيام نهضتها وتعدد إنجازاتها على مختلف النواحي السياسية والاقتصادية والعلمية وغيرها، فتبني لنفسها إرثًا بحسب قوة وعمق تلك الإنجازات، إلى أن تصل إلى مرحلة الضعف وأحيانا الانهيار

    متابعة القراءة
  • نظريات ونماذج بيت المقدس لتفسير الأحداث المعاصرة وتوجيهها وصناعة التاريخ المستقبلي
    بواسطة: إيمان أحمد الحاج

    في ظل الارهاصات التي تعيشها الدول العربية والحاجة الماسة لقومة معرفية تثور ضد النكبة المعرفية، وضرورة تحرك العلماء والمختصين لتقديم نظريات وأبحاث أكاديمية معرفية تبين الواقع وتوجه الشعوب نحو الطريق الصحيح ليصنع مستقبله.

    متابعة القراءة
  • دواء الفكر و الروح
    بواسطة: بسمة الوالي

    لا خير في أمة لا تقرأ، وما بين دفتي ورق، نهضة أمة، ميلاد مجتمع، صحوة فكر، انتصار حق، وحقائق لا تشق، اطوي أيامك بين صفحات كتاب تستحيل خالدة بخلوده، راقية برقيه «أحب الكتب لأن حياة واحدة لا تكفيني».

    متابعة القراءة
  • أطباؤنا ومستشفياتهم!
    بواسطة: وفاء محمد علي

    إنّي أقدر شخصيا الأطباء أصحاب المهنة المهمة جدا شأنها شأن المعلم الذي كسرت صورته المحترمة لدى الشعب منذ فترة ليست بالوجيزة. اليوم يجتاح واقعنا كلمتان مزعجتان اتجاه نظرتنا للطبيب، الجملة الأولى الطب "مهنة إنسانية" وهو حق أريد به باطل، والثانية الطبيب "لا يجب أن ينتفع ماديا" من المريض، فالأولى رسخت في ذهنية الشعب الثانية أن كل طبيب ينتفع من تعب سنينه الدراسية التي عومل فيها بطريقة لا يحسد عليها فعلا هو انتهازي يستنزف جيوب الفقراء وأبناء الطبقة البسيطة!

    متابعة القراءة
  • دورة التاريخ وسنن التبدل وقوانين النمو والانحلال
    بواسطة: خالص جلبي

    «بقرار الملائكة وحكم القديسين نحرم ونلعن وننبذ ونصب دعاءنا على باروخ اسبينوزا وليكن مغضوباً وملعونا، نهارا وليلا، وفي نومه وصبحه، ملعونا في ذهابه وإيابه، وخروجه ودخوله، ونرجو الله أن لا يشمله بعفوه أبدا، وأن ينزل عليه غضب الله وسخطه دائما، وأن لا يتحدث معه أحدا بكلمة، أو يتصل به كتابة، وأن لا يقدم له أحد مساعدة أو معروفا، وأن لا يعيش معه أحد تحت سقف واحدة، وأن لا يقترب منه أحد على مسافة أربعة أذرع، وأن لا يقرأ أحد شيئاً جرى به قلمه أو أملاه لسانه.»

    متابعة القراءة
  • حرية أم عبثية؟!
    بواسطة: جمال طواهري

    على الرغم من أنه لا يحق لأي أحد أن يسأل الآخر لماذا يسعى نحو امتلاك حريته كاملة غير منقوصة، ذلك أن الإنسان ولد حرا وما ينبغي أن يسأل عن رغبته في استرجاع ما ولد عليه إذا شعر بأنه سلب منه، لكن لو نظرنا إلى الموضوع من زاوية مختلفة حتى نجعل للحرية معنى متجاوزا لمعناها التجريدي من جهة، وحتى لا نقع فرائسا سهلة يغريها مصطلح الحرية البراق.

    متابعة القراءة
  • بنقرة واحدة.. عمران أول موقع يتيح لك معرفة القدرة التنافسية للدول الإسلامية
    بواسطة: عبد القادر بن مسعود

    إذا كنت من المهتمين بمتابعة تصنيف الدول من خلال المعايير والمؤشرات التنافسية، فلاشك أنّك كنت تعاني وأنت تنتقل من صفحة لأخرى لتجد تصنيف بلدك في مؤشرٍ ما، ثم تعيد نفس الخطوات وربما في نفس المدة الزمنية وأنت تبحث عن تصنيف بلدك في مؤشرٍ آخر، هذه الصعوبات والوقت المهدر صار بعد الآن في طيّ الزمن، وذلك بعد أن أطلقت منصة عمران وكأوّل تجربة في المنطقة العربية خدمة جدول "مؤشر"، التي ستمكنك من معرفة ترتيب الدول الإسلامية من خلال 171 معيارًا من معايير القدرة التنافسية، كما ستمكنك الخدمة من معرفة تموقع العالم الإسلامي في كل مؤشر ومعيار من خلال استعراض النسبة العامة لكلّ الدول الإسلامية.

    متابعة القراءة
  • توفير التكنولوجيا في الصحة والتعليم.. تطويرٌ أم ميزانيات ضائعة!
    بواسطة: حرم أبو ادريس

    إن عدم كفاءة الخدمات الصحية والتعليمية يسبب ضياعًا في الإمكانيات البشرية الضخمة، وفي عصر التكنولوجيا نجد أنّ أنظمة التعليم والصحة المتكاملة والفعّالة في البلدان المتطورة والتي استفادت من منتجات العصر الحالي، تختلف جذريًا مع الخدمات الصحية والتعليمية المتدنية والتي تكاد تكون معدومة في بعض البلدان النامية.

    متابعة القراءة
  • وعظ في الهواء.. قرآن وفتاوى للبيع!
    بواسطة: أفنان مصطفى

    ﻗﺪ ﺗﻜﻮﻥ ﻣﺴﺎﺋﻞ ﺍﻹﻓﺘﺎء ﻋﻨﺪ ﺑﻌﺾ ﺭﺟﺎﻝ ﺍﻟﺪّﻳﻦ ﻋﻤﻼً ﺷﺎﻗًّﺎ ﻣُﻀﻨﻴًﺎ ﻳﺨﺎﻓﻮﻥ ﻣﻦ ﺇﺯﻫﺎﻕ ﻧﻔﺲٍ ﺑﺈﻓﺘﺎءٍ خاطئ ﻳَﺼﺪﺭ ﻣﻨﻬﻢ، ﻭﻗﺪ ﺗﻜﻮﻥ ﻋﻨﺪ بعضهم ﻣﺴﺎﺋﻞ ﻟﻌﺐٍ ﻭﻣﺮﺡٍ ﻣُﺴﻠﻴﺔ، ﻳﻐﻴﺮﻭﻥ ﻓﻲ ﻣﻈﻬﺮﻫﺎ ﻭﻣُﻼﺑﺴﺎﺗِﻬﺎ.

    متابعة القراءة
  • قيود.. لحرية أكبر!
    بواسطة: هنادي الشيخ نجيب

    في مساء يوم، اجتمع أفراد الأسرة حول مائدة العشاء، ودارت بينهم دردشات حول مواقف وأحداث، مرّ بها المجتمعون خلال الأسبوع، لكنّ موضوعا واحدا شدّ الانتباه، واستدعى تركيز الجميع، وهو فوز أحد الرياضيين بالميدالية الذهبية في ألعاب الأولمبياد.

    متابعة القراءة