تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
  • وثائق سفر اللاجئين بين المطرقة والسندان
    بواسطة: ريهام النزلي

    لحظات من الزمن تطول، يصاحبها دقات قلب متسارعة تعلو وتهبط، ونظرات تترقب أمام شباك الجوازات، والعيون تحدق في الضابط الذي يُقلّب تلك الوثيقة، قبل اتخاذه قراراً وكأنه حكم محكمة لا رجعة فيه ولا استئناف.. هذا المشهد يتكرر في مطارات العالم للاجئين الفلسطينيين من حملة "وثائق السفر" بشكل دائم، والكل يحلم ويتمنى أن يجد حلاً جذريا لأمر وثيقة سفره.

    متابعة القراءة
  • العالم الإسلامي من الرُّشدِ إلى المُلكِ العَضوض
    بواسطة: محسن عبد الحميد

    وحتى يفهم الناس هذا القرآن ويستعملونه استعمالاً صحيحاً، أودع الله تعالى في فطرة الإنسان نصيباً من كل اسم من أسمائه الحسنى. ولذلك كان البشر مهيئين تماماً لكي تتفجر فطرتهم لاستقبال هذا النور والبرهان الذي جاءهم، والنور هو القرآن الكريم والبرهان هو رسول الله (صلى الله عليه وسلم).

    متابعة القراءة
  • المصالحة كمقصدٍ قرآني.. لماذا؟ وكيف؟
    بواسطة: فريق التحرير

    المصالحة في الإسلام هي منهج تسوية، وتوثيق لمختلف العلاقات، بين الأفراد والقبائل وحتى بين  أصحاب ديانات مختلفة، فكل خلاف تنضوي تحته احتمالية الصلح، وطالما زكى الإسلام من الصلح على أنه يرتقي لمراتب عليا من الإحسان، فالجماعة لابد لها من حكيم يسوس الخلافات بمواعظه وينشر معاني  الإخاء بين الناس، ويُصالح بين المتخاصمين وأصحاب الخلاف فهي رسالة العقلاء على مر الأزمنة العصور، فيسعون سعيهم الدؤوب للحل، فهم يجيدون فقه إدارة الأزمات والخلافات.

    متابعة القراءة
  • عسل الكسل
    بواسطة: عيسى السقاري

    إذا كان العمل هو العسل الذي يشفي الناس من علل البطالة والعطالة، ومن أوجاع الفقر والفاقة، ويداويهم من علل التخلف والانحطاط، فإن الكسل عسل العاجزين وغذاء القاعدين، الذين يستمرئون الارتماء في قوارع الطرق، يتكففون حثاﻻت الناس، ويعيشون عالة على الخلق.

    متابعة القراءة
  • نحن والعالم: أين نقف في هذه اللحظة؟
    بواسطة: فريق التحرير

    هناك هزةً متعلقة بالصحة، إذ أنّ انتشار كورونا ما زال مستمرا، والإجابات على الأسئلة المتعلقة بها لم تُحسم بعد، لا سيما إذا ما كنا سنواجه دورات جديدة للمرض بعد تخفيف الإجراءات الحالية، وهناك  هزة أُخرى ستؤثر أكثر في مجالات الفعل السياسي والإستراتيجي، وهي الهزّة الإقتصادية التي بدأنا نعيشها بالفعل. 

    متابعة القراءة
  • الأزمة العلميّة
    بواسطة: خولة مقراني

    رغم كلّ ما توصّل إليه الإنسان في ميادين العلم الحديث، إلاّ أنّه لا يزال يحبو في خُطواته الأولى على دروبها الشائكة. فالبحث العلمي اليوم لم يعد ترفًا تمارسُه بعض الأمم المتقدّمة ولكنّه في واقع الأمر ضرورة مُلحّة تحتاجُها البلدان النّامية والمتقدّمة على حدّ سواء، وهو عمليّة تعاونيّة تنهض بها الجامعات والمؤسسات والمراكز البحثيّة العامّة والخاصّة، كما يتم تفعيله وتطويره من خلال تبادل المعرفة والوصول إليها في إطار التّواصل المعرفيّ بين الباحثين في مُختلف الدّول.

    متابعة القراءة
  • شغل جوال خطّك الكوني
    بواسطة: عبد القادر عبار

    قد فُوجِئَ صاحبي عندما أعلمته بأني أصبحت أملك جوّالًا عملاقا، بكل الخيارات، واستغرابه نابعٌ من كونه يعرف أني فقير الجيْب، مسكين الحال، مواطنٌ درجة دنيا، وكان أوّل ما اختبر به ادّعائي. بأن اِستدرَجني إلى إعلان "مارْكته" واسمه وأصله. فقلت أنه ليس ألْمانيًّا كالذي تملكُه ولا يابانيًّا كالذي تعرفه عند فلان بل أقسم بأنه لا شرقي ولا غربي، وازداد المسكين حيرة وهمس: طيّب… رقمُه كَمْ؟ قلت بكل ثقة (99 * 100 – 1) وبلسان القلم: (تِسْعٌ وتسعون، نجمة، مائةٌ إلّا واحد)، فوجئ صاحبي وحدّق في شاشة جوّاله متثبّتًا من عدد أرقامه...

    متابعة القراءة
  • الثالوث الخطير عقبة في وجه النهضة الإسلامية
    بواسطة: خولة مقراني

    إنّ الرؤى إلى واقع العالم الإسلامي تتعدّد حسب الزاوية التي تنظر منها إلى الأوضاع العامّة، وربّما كان المنهجُ المقارن في الحُكم على الظّواهر الإجتماعيّة وتطوّر الأمم والشّعوب سياسيًّا وحضاريًّا، هو الأقومُ للوقوف على درجة التقدّم ومُستوى التغيير لأمّة من الأمم. والمُقارنة بين أوضاع العالم الإسلامي في مطلع القرن العشرين وبين أوضاعه في بداية القرن الحادي والعشرين، تُفضي بنا إلى نتيجة بالغة الأهميّة مفادها أن تقدّمًا ملمُوسًا قد تحقّق، وأنّ الصّورة قد تغيّرت إلى ما هو أحسن، وأنّ واقع العالم الإسلامي اليوم، على الرّغم من التدنّي في مستويات التنمية والإنخفاض في معدّلات النّتاج الوطني في مُعظم البلدان الإسلاميّة، فإنّ حاضره لا يكاد يُقارن بماضيه من وجوهٍ عدّة يطول مجال الخوض فيها.

    متابعة القراءة
  • الوعي السياسي.. بين المحراب والشارع
    بواسطة: عبد القادر عبار

    «إنّ الشّعُوبَ التي لا تُبْصِرُ بِعيُونِها، سَوْفَ تحْتاجُ إلى هذه العيُون، لِتَبْكي طَويلًا» تحذيرٌ رهيب وحكمة بليغة، أَذكُرُ أنها منسوبة إلى المفكر المصري "محمد على الغتّيت" وبكاء الشعوب ليس كبكاء الأفراد، بكاء الشعوب يطول، بكاؤها دموعُه: قهْرٌ وذلّةٌ وسجونٌ وتنكيلٌ وقتلٌ وتجويعٌ وإقصاء وتخلّف واستعمار. وفي المشهد العربي الكئيب، يزدحم الكثير من هذا البكاء المُرّ والحار، الصاخب منه والصامت، بكاء ٌعراقي وبكاء ٌ سوري، وبكاء ٌ مصري، وبكاءٌ ليبي، والبقية تأتي، ذلك أن الشعوب التي تستنكف عن تعلم واكتساب الوعي وتخجل من نقد ساستها وتنسحب مجانا من ممارسة المعارضة.

    متابعة القراءة
  • مثلث التغيير وقانون الكتلة الحرجة
    بواسطة: خالص جلبي

    حتى يمكن السيطرة صحيَا وفي منطقة ما، فلا يشترط أن يتحول كل الناس إلى أطباء، بل يكفي قدر معيّن، وهذا يختلف من منطقة إلى أخرى، ويتعلق بمجموعة من العوامل كعدد السكان، الأمراض المتوطنة، الحالة المعيشية، التعليم، المواصلات.

    متابعة القراءة