تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
  • خطبة الجمعة.. الجُبة والعقل؟!
    بواسطة: عبد القادر عبار

    إنما جعلت خطبة الجمعة لتَدارُس أحوال المسلمين الحِينيّة في شتى هموم معاشهم ومعادهم، وما يتعرض له المجتمع وما يتطلبه خلال أسبوع وما يستجد عليه من مستجدات في شتى النواحي، إعلامًا وتذكيرًا، ووقايةً وعلاجًا.

    متابعة القراءة
  • خرافة ريادة الأعمال
    بواسطة: فريق التحرير

    نظّمت صفحة عمران في فيس بوك يوم الخميس 29 أغسطس 2019م بثا مباشرًا استضافت فيه أ. أسماء الكيالي للحديث عن "خُرافة ريادة الأعمال"، يأتي هذا البث في إطار "لقاء الرواد" الذي تُنظمه الصفحة أسبوعيا، وتفتح فيه مجال التفاعل مع الجمهور والإجابة على أسئلته.

    متابعة القراءة
  • نظام الأوفشور
    بواسطة: فريق التحرير

    إن نظام الأوفشور أو ما شاعت تسميته بالتسهيلات المصرفية لا يخلو عن كونه عبارة عن مراكز مالية مبتكرة من طرف الولايات المتحدة الأمريكية وهي منتشرة في أنحاء العالم. وحتى نتمكن من إعطاء مفهوم شامل لنظام الأوفشور سوف نتطرق لتعريف وتطور نظام الأوفشور.وأهداف نظام الأوفشور وأهم أسواقه. إيجابيات وسلبيات نظام الأوفشور.

    متابعة القراءة
  • موازينُ الجَمال والكمال من المنظور الإسلامي
    بواسطة: خولة مقراني

    إنّنا ما إن نسمع لفظ "الجمال" حتّى تتّجه عقولنا وأذهانُنا إلى صورة المرأة، فباتت عنوانًا لمعنى الجمال، في حين أن للجمال في المنظور الإسلامي مفهومًا أشمل بكثير وأعمق من مجرّد حصر الرؤية الجماليّة في شيءٍ مُحدّد. فكل ما حولنا جميل إذا ما رغبنا أن نراه فعلاً بأعين جميلة وفكرٍ نقي وسويّ. فهو لم يرتبط بشيء ملموس محدد، لم يرتبط بوجه المرأة أو جسدها أو شعرها أو لون بشرتها وقامتها، أو حتى بوسامة الرجل. لكن وبالرغم من هذا القصور لدى العقل الإنساني عن وضع تعريفٍ محدد له، إلاّ أنه يقرّ بأنّه حقيقة واقعة في هذا العالم لا يمكن إنكارها، كحقيقة الوجود التي يقرّ بها العقل أيضًا رغم قصوره عن وضع تعريف محدد لها، ثمّ إن لكل إنسان رؤية وردود فعل حول الجمال كمفهوم، والجمال كانطباع، تجاه أشياءٍ ماديّة وروحيّة مختلفة يتذوق جمالها عقلياً، تترك في نفسه إحساسًا بالبهجة والارتباك والنشوة والدهشة.

    متابعة القراءة
  • تأثير ذوي الاحتياجات الخاصّة على الواقع الاقتصادي العربي
    بواسطة: خولة مقراني

    بين الأسرة والمدرسة والمجتمع تتكامل المسؤوليات التي تهتم بشريحة ذوي الاحتياجات الخاصة، ويتفاوت هذا الاهتمام من دولة إلى أخرى في الوطن العربي، من المحيط إلى الخليج.

    متابعة القراءة
  • ما هو الدولارالأمريكي؟ وما الذي أكسبه أهمية دولية؟
    بواسطة: فريق التحرير

    شكّل الدولار الأمريكي المحور الأساسي للنظام النقدي الدولي الذي جاء به مؤتمر بريتون وودز ونقطة الارتكاز في نظام إستقرار أسعار الصرف، ويعود السبب في ذلك لكون الولايات المتحدة الأمريكية خرجت منتصرة من الحربين العالميتين وبكامل قوتها الاقتصادية، لأن الحربين لم تدر رحالهما في أراضي أمريكية على عكس أوروبا التي دمرتها الحروب، فأصبح الدولار بلا منازع سيد العملات.

    متابعة القراءة
  • أرقام وإحصائيات - معايير التنافسية العالمية
    بواسطة: فريق التحرير

    تعريف التنافسية: تُعرّف التنافسية على أنها مجموعة المؤسسات والسياسات والعوامل، التي تحدّد مستوى الإنتاجية في بلد ما. ومستوى الإنتاجية بدوره، هو الذي يحدّد مدى الازدهار الذي يمكن أن يبلغه اقتصاد ما. كما يحدّد أيضاً نسب العوائد التي تحصل عليها الاستثمارات في هذا الاقتصاد. وهذه العوائد هي محركات أساسية لوتيرة النمو فيه. بعبارة أخرى، الاقتصاد الأعلى تنافسية، ينمو مع الوقت بسرعة أكبر على الأرجح.

    متابعة القراءة
  • أزمة الحوكمة والتسيير والإدارة
    بواسطة: فريق التحرير

    ليست الحوكمة وليدة العصر الحاليّ كما يعتقد البعض، بل لها امتداداتٍ تاريخيّة في جذور مختلف الحضارات الإنسانيّة التي ترتكز على مبادئ وقيم ثابتة؛ كإرساء العدل والشّفافيّة والمصداقيّة والرّقابة ونبذ الظّلم وتجاوز الحقوق والتعدّي على الحريّات، ولقد جاء الدّين الإسلاميّ ليكون منهجًا متكاملاً، رسّخ مبدأ العدل في حياة الأفراد والمجتمع، كمنطلقٍ لحفظ الحقوق من الضّياع، وكمفتاحٍ لمبادئ أخرى تنظّم العمل أكثر وتزيد من فاعليّة الفرد ومردوده الانتاجي ؛ فقد قال سبحانه وتعالى:'إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ' النّحل|90.

    متابعة القراءة
  • العالم الإسلامي ومدى تكيُّفه مع الأنظمة الاقتصاديّة المُعاصرة
    بواسطة: خولة مقراني

    تعتبر النّظم الاقتصاديّة الأداة الأكثر هيمنة وخطورة على جميع أحوال العالم الآن، بكلّ أحداثه ومجرياته، وذلك ما دعانا إلى عرض هذا المقال للتعرف على طبيعة النّظم الاقتصاديّة المعاصرة مع التحرّي عن مدى تواجد ورسوخ النّظام الاقتصادي الإسلامي بينها، ممّا قد يُمكّننا من إيجاد إجابة أكثر منطقيّة عن سبب التقهقر المخزي للعالم الإسلامي الضخم في عدد سكانه، بل والزّاخر بالموارد الطبيعيّة والبشريّة التي تعتبر من أهم مقومات التقدم والارتقاء، ناهيك عن التوجيه الإلهي النموذجي الشامل لج

    متابعة القراءة
  • واقع الأمة وسبل النهوض بها
    بواسطة: ناصر اليحيائي

    عندنا أزمة كبيرة في القيم؛ كالصدق والأمانة والنزاهة والإخلاص وأيضا لدينا مشكلة في أدوات تطبيقها على الأرض، لذلك وجب استحداث جذري وتطوير متجدد للأدوات المستخدمة في التربية والتعليم والتدريب، بحيث يظهر تأثيرها بشكل ملموس على القيم عمليًا لا نظريا، والمشكلة الأخرى مع تطوير أدوات الجانب التعليمي والتدريبي؛ هي تطوير أدوات الجانب الاقتصادي للفرد، كلما كان هناك توجه لتعزيز القوة المالية للفرد بمشيئة الله سوف يكون أكثر قدرة على التمكين والنهوض بمجتمعه، وبدورها المجتمعات هي من سوف تنهض بالأمة.

    متابعة القراءة