تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
  • ترجمة تقرير التنافسية العالمية 2020: كيف تعمل البلدان في طريق التعافي؟
    بواسطة: فريق مؤشر

    لا يزال الركود الاقتصادي العميق الناجم عن COVID-19 له عواقب اقتصادية واجتماعية عميقة. منذ تفشي الوباء، ارتفعت معدلات البطالة بسرعة في معظم الاقتصادات النامية والمتقدمة، وبدأت معدلات الفقر في الارتفاع مرة أخرى، مما أدى إلى عكس المكاسب التي تحققت على مدى العقود القليلة الماضية. وفقًا لآخر التقديرات، من المتوقع أن تدفع الأزمة الاقتصادية والصحية الناجمة عن COVID-19 ما بين 88 مليون و115 مليون شخص إلى الفقر المدقع في عام 2021. عند النظر إلى الخسائر في ساعات العمل التي تعرض لها الاقتصاد العالمي، 245 مليون بدوام كامل من المتوقع فقدان الوظائف على الصعيد العالمي بحلول نهاية عام 2020، وهو ما يرقى إلى خسارة القدرة الإنتاجية بنسبة 8.6٪ من القوة العاملة العالمية. كما كشفت الأزمة عن أوجه قصور في البنية التحتية والسياسات القائمة، تتراوح من أنظمة الحماية الاجتماعية إلى الرعاية الصحية.

    متابعة القراءة
  • تأثير الإنفاق العام على النمو الاقتصادي في الجزائر
    بواسطة: حسن يدا

    تعد زيادة النمو الاقتصادي هدفا لأي سياسة اقتصادية تضعها الدول لتطوير اقتصاداتها، وتحقيق الرفاهية للمجتمع في مختلف المجالات. وهذا يعد المؤشر الأقرب لقياس الأداء الاقتصادي للدولة، فارتفاع نِسب النمو الاقتصادي يكون بالضرورة مؤشرا على تحسن المستوى المعيشي والدخل الفردي، والتحسن في كل من مؤشرات الاستهلاك، والاستثمار، والتضخم والتشغيل.

    متابعة القراءة
  • كيف نقيس الاقتصاد الرقمي؟
    بواسطة: فريق مؤشر

    لنفترض أننا نقدم لك عرضا نطلب فيه منك أن تتخلى عن الوصول إلى محرك البحث Google لمدة شهر واحد، وندفع لك 10 دولارات. هل توافق؟ ماذا عن 100 دولار؟ 1000 دولار؟ ما الذي يجب أن ندفعه لك للتخلي عن الوصول إلى ويكيبيديا؟ يمكن أن تساعدنا إجابتك في فهم قيمة الاقتصاد الرقمي.

    متابعة القراءة
  • تحديات خلق فرص العمل حتى عام 2030
    بواسطة: فريق مؤشر

    تعد احتياجات العمالة العالمية المستقبلية ذات أهمية مركزية لواضعي السياسات، ويقدر هذا المقال أنه بناءً على نمو عدد السكان في سن العمل ومعدلات المشاركة في القوى العاملة والبطالة سيتعين خلق حوالي ثلاثة أرباع مليار وظيفة في الفترة (2010-2030)، كما يناقش كيف ستضيف الأتمتة وظائف إلى عدد الوظائف المطلوبة.

    متابعة القراءة
  • هكذا تبدو ديون بلدك وديون العالم!
    بواسطة: فريق مؤشر

    ما هي الدولة صاحبة الديون الأعلى في العالم؟ما هي الدولة الوحيدة في العالم التي تساوي ديونها (0%)؟ تابع القراءة لتتعرف على الجواب.. على مدى السنوات الخمس الماضية، دفعت الأسواق المخاوف بشأن الديون تحت الطاولة. على الرغم من أن النمو الاقتصادي وأسعار الفائدة المنخفضة بشكل قياسي قد سهلا خدمة الدين الحكومي الحالي، فقد أوجدا أيضًا وضعًا نما فيه الدين الحكومي إلى أكثر من 63 تريليون دولار بالقيمة المطلقة.

    متابعة القراءة
  • الرقمنة في العراق.. رصد للواقع عن قرب
    بواسطة: فريق مؤشر

    "من يفوته القطار اليوم، سيضطر للانتظار عشرات السنوات لكي يأتي القطار مجددا"، هذا ماقاله المهندس باسم بشرى خلال ورشة إنترنت الأشياء التي قدمها بالتشارك مع مؤشر عمران.

    متابعة القراءة
  • 3 أسباب جعلت سنغافورة أذكى مدينة في العالم
    بواسطة: أريج دباخ

    رسميا سنغافورة أذكى مدينة في العالم وذلك حسب دراسة استقصائية جديدة من طرف جامعة سنغافورة للتكنولوجيا والتصميم والمعهد الدولي للتنمية الإدارية في سويسرا، حيث أن مؤشر المدن الذكية هو البحث عن كيفية اعتماد الترجمة الرقمية في المدن والتطوير في حياة مواطنيها.

    متابعة القراءة
  • كيف تغير المرأة مشهد الشركات الناشئة في العالم العربي؟
    بواسطة: فريق مؤشر

    قد يفاجأ البعض عندما يعلم أن من كل ثلاث شركات ناشئة في العالم العربي تأسست بوساطة امرأة أو تقودها امرأة، هذه النسبة أعلى حتى من وادي السيليكون، لقد أصبحت النساء قوة يحسب لها حساب في مشهد الشركات الناشئة في الشرق الأوسط، نظرًا لأن صناعة التكنولوجيا لا تزال جديدة نسبيًا في العالم العربي، فلا يوجد إرث من كونها مجالًا يسيطر عليه الذكور.

    متابعة القراءة
  • التكنولوجيا تجتاح العالم.. هل واكبها العالم الإسلامي؟
    بواسطة: قحطان الصيادي

    حددت الأمم المتحدة الإجراءات التي ينبغي أن تتخذها الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني في البلدان العربية لمواكبة التكنولوجيات التي تجتاح العالم بسرعة فائقة، محدثة تغييرات كبرى في أساليب العمل، والاستفادة القصوى منها لتحقيق التنمية المستدامة، وخفض مخاطر سوء استخدامها وما يمكن أن يرافقه من أضرار.

    متابعة القراءة
  • هل يسرع فيروس كورونا من انتشار الروبوتات في أماكن العمل؟
    بواسطة: وسيم شهاب الدين

    يبدو أن فيروس كورونا يسرع عملية الاعتماد على الآلة في أتمتة وإنجاز المهام في أماكن العمل، ومن المرجح أن يبقى هذا الإزدياد على المستوى ذاته بعد انتهاء الجائحة.

    متابعة القراءة