تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
  • كيف يساهم البعث النفسي في التغيير؟
    بواسطة: هيفاء الشريف

    التغيير سّنة من سننن الله في الكون، وكل أمة مرت في التاريخ كان لا بد لها أن تمر بمراحل محددة منذ نشأتها حتى قيامها وإرساء قواعدها وقيام نهضتها وتعدد إنجازاتها على مختلف النواحي السياسية والاقتصادية والعلمية وغيرها، فتبني لنفسها إرثًا بحسب قوة وعمق تلك الإنجازات، إلى أن تصل إلى مرحلة الضعف وأحيانا الانهيار

    متابعة القراءة
  • جمهوريات آسيا الوسطى.. نبض الإسلام في الشرق
    بواسطة: محمد كسار

    لقد عرف العالم الإسلامي بعد نهاية الحرب الباردة وتصدع المعسكر الشيوعي عدة تغيرات جيوسياسية بظهور وحدات وأنساق جديدة ذات الأغلبية المسلمة داخل المجتمع الدولي، منها الجمهوريات الإسلامية الخمسة وهي أوزبكستان تركمنستان، طاجكستان، كزاخستان وقيرغيزستان.

    متابعة القراءة
  • كيف يمكن للدول استثمار أفكار الشباب
    بواسطة: عائدة خليفي

    حين تكون شابا في القرن الواحد والعشرين فهذا يعني أنك تستطيع إدراك ما يدور في العالم بضغطة زر واحدة، تستطيع أن تجمع المعلومات بشكل لامتناهي وأكثر دقة، بل ويتعدى الأمر من كونك متلق إلى كونك مؤثر في حلقة الوصل العالمية الذي أنت فرد مهم فيها، ففي ظل التطور التكنولوجي وما يشهده العالم من عولمة بات العالم كله كالقرية الواحدة، أو قل صفحة واحدة مليئة بالأرقام والمعلومات والأحداث، صفحة واحدة تحمل كل ما يتعلق بالعالم من شتى النواحي.

    متابعة القراءة
  • حب الدين
    بواسطة: فريق التحرير

    غالبا ما يتردد إلى المسامع ربط الفكرة الدينية بالظواهر وما استحدثها فترى الناس على عامتهم يسقطون مختلف الأحداث من حولهم على الدين، كأن ينسب الفساد والخراب لضياع الدين، وينسب الاكتئاب لقلة الإيمان، وتُرى كثرة المال بميزان الحلال والحرام، أو نجد أحيانا مناظرات تقوم على مسألة أن العلم والدين متلازمان يخدمان بعضهما، وذلك من خلال وضع أي مستجد علمي أسفل مجهر التحليل الديني، كل ذلك لأن شمولية الدين لمختلف جوانب الحياة ولّد شعوبا متمسكة بكل ما يتعلق بعقيدتها وهذه ميزة لدى شعوب الأمة الإسلامية، فشيوع الإيمان والتدين وتصدره الأولوية من حياة المواطن المسلم يعد أمرا يستحق الدراسة والتأمل.

    متابعة القراءة
  • الأمة الشابة
    بواسطة: فريق التحرير

    لا يحمل هم الأمة إلا شبابها ولا يرفع رايتها إلا سواعد لا تعيى وقلوب لا تضمر، ولذا فالأمة الشابة حيوية النشاط دائبة الحركة يعمرها الطموح العالي والإنتاجية الوفيرة، مرنة مع التغيير متصالحة مع التجديد. فجوهرها الشباب عماد حضارة الأمم، وسر نهضتها؛ عنفوان الهمم المتوثبة والجهود المبذولة، من البذل والعطاء والتضحية والفداء. لا تقوم بغيرهم قائمة ولا تعول بدونهم منزلة، فمتى ما ملكوا الطاقة والحماسة والعزم أثمروا نضجا بخدمة أوطانهم وأمتهم وسلكوا صحيح درب التنمية والتقدم ومتى ما جهلوا وزاغوا كانوا عين التراجع والتخلف.

    متابعة القراءة
  • الشرف والعزة
    بواسطة: فريق التحرير

    تؤخذ القيمة على أنّها تعني الأفكار الأخلاقية، المفاهيم العامة أو التوجهات نحو العالم، وبمفهوم أبسط فهي المصالح والمواقف والأفضليات والاحتياجات والمشاعر والتصرفات. غير أن علماء الاجتماع يستخدمون هذا المصطلح بمعنى أكثر دقة ليعني "النهاية العامة التي لها دلالات على الصواب أو الخير أو الرغبة المتأصلة".

    متابعة القراءة