تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
  • المعالم الأثرية في محافظة ظفار جنوب سلطنة عُمان وتواصلها مع حضارات العالم القديم
    بواسطة: محمود صادق

    ولقد جاء ذكر هذه المدينة في العديد من كتابات الرحالة والباحثين، فقد ذكرها العواتبي في القرن الخامس الهجري بأنها منازل بني سام، وأنها كانت أخصب بلاد العرب، كما ذكرها ابن منظور فقال: "وبار أرض كانت في محال عاد بين اليمن ورمال يبرين أو جبرين، فلما هلكت عاد أورث الله ديارهم الجن فلا يقربها  أحد من الناس.

    متابعة القراءة
  • رسالة لكل اقتصادي يعاني من التوحد!
    بواسطة: فيصل حمد المناور

    شهد العالم في مطلع القرن الواحد والعشرين موجتين جديدتين من الموجات المتكررة على مر الزمان لنقد علم الاقتصاد. وقد تجسدت الموجة الأولى في حركات احتجاجية شارك فيها طلاب وأساتذة الاقتصاد في جامعات عدد من الدول الغربية، تعبيرا عن عدم الرضا عن حالة علم الاقتصاد على العموم، وعلى طرق تدريسه على الخصوص.

    متابعة القراءة
  • 5 شروط للنهضة.. ماذا تحتاج الأمة حتى تقيم حضارة؟
    بواسطة: محمد الأمير

    أمتنا أمة عظيمة استطاعت أن تقود البشرية لقرون طويلة كما تعلمون، وبعد أن سادت البشرية تخلفنا منذ أكثر من أربعمائة سنة. ولكي ننهض ونفيق من هذا السبات وننتشل أنفسنا من هذا التخلف الذي نعيشه ونبني حضارة عظيمة كما كنا من قبل -بل أعظم إن شاء الله- إليك خمسة شروط لنهضة الأمة.

    متابعة القراءة
  • هل تريد أن تتغير؟
    بواسطة: عائدة خليفي

    في المرة الأولى التي يحاول فيها الإنسان أن يكون ذا تأثير تقع أمامه عقبات عدة أمامه، بداية من نفسه وانتهاء للعالم الخارجي، ذلك أن التيار السائد هو الروتين والتكرار والاعتياد، وأي محاولة للسير بعكسه هي مغامرة تحوطها المشقات والمتاعب، وكذلك كانت حياة أكثر المؤثرين في العالم؛ ولعل أبرز أنموذج هو النبي صلى الله عليه وسلم، فها هي سيرته تعج بالأحداث والتفاصيل الملهمة والمليئة بخطوات مهمة غيرت الكون بأسره، فما لقيه صلى الله عليه وسلم من كبد وكد وتعب وصراع كان هو الأشد على الإطلاق وكذلك كان النبيون من قبله والصالحين المصلحين من بعده، ورغم ذلك بقي باعث الرغبة في التغيير متقدا بحجم الإيمان الراسخ بداخل قلوبهم.

    متابعة القراءة
  • لماذا أقلامنا أسيرة؟
    بواسطة: علي الشيخ حمد

    إنها القُضبان العشر التي أريد أن أُحدِّثكم عنها هذه المرة! وأظنها هي المسؤولة عن تطويق الأقلام، وتحجيم مساحة هديرها الحر، في فضاء حِراكنا الثقافي المعاصر. حقًّا لماذا أقلامنا أسيرة؟! حبيسة؟ مترددة؟ خجولة؟ شحيحة في الكتابة والتحرير والتدوين؟! لماذا هي فقيرة في التعبير عن الأفكار والآراء والمفاهيم والتصورات؟! لماذا لا تنطلق في الفضاءات المختلفة وتُعبِّر عمَّا تتمنى وترجو؟ وتُثبتُ ما تريدُ وتختار؟ وتدافعُ عمَّا تؤمنُ به وتعتقده؟ وتشاركُ في مسيرة الإبداع الثقافي الميمون؟ لماذا هي كذلك؟!

    متابعة القراءة
  • المرأة الريادية في مجال السمعي البصري بين الواقع العربي ومتطلبات المرحلة
    بواسطة: فريق التحرير

    نظّمت صفحة عمران جلسة بث مباشر في إطار سلسلة لقاءات الرواد، أين استضاف الأستاذ محمد الحمزاوي المُخرجة الأستاذة إيمان بن حسين، وذلك يوم الخميس 26 ديسمبر/29 ربيع الثاني 1441هـ، لمناقشة موضوع «المرأة الريادية في مجال السمعي البصري بين الواقع العربي ومتطلبات المرحلة».

    متابعة القراءة
  • كيف يساهم البعث النفسي في التغيير؟
    بواسطة: هيفاء الشريف

    التغيير سّنة من سننن الله في الكون، وكل أمة مرت في التاريخ كان لا بد لها أن تمر بمراحل محددة منذ نشأتها حتى قيامها وإرساء قواعدها وقيام نهضتها وتعدد إنجازاتها على مختلف النواحي السياسية والاقتصادية والعلمية وغيرها، فتبني لنفسها إرثًا بحسب قوة وعمق تلك الإنجازات، إلى أن تصل إلى مرحلة الضعف وأحيانا الانهيار

    متابعة القراءة
  • جمهوريات آسيا الوسطى.. نبض الإسلام في الشرق
    بواسطة: محمد كسار

    لقد عرف العالم الإسلامي بعد نهاية الحرب الباردة وتصدع المعسكر الشيوعي عدة تغيرات جيوسياسية بظهور وحدات وأنساق جديدة ذات الأغلبية المسلمة داخل المجتمع الدولي، منها الجمهوريات الإسلامية الخمسة وهي أوزبكستان تركمنستان، طاجكستان، كزاخستان وقيرغيزستان.

    متابعة القراءة
  • كيف يمكن للدول استثمار أفكار الشباب
    بواسطة: عائدة خليفي

    حين تكون شابا في القرن الواحد والعشرين فهذا يعني أنك تستطيع إدراك ما يدور في العالم بضغطة زر واحدة، تستطيع أن تجمع المعلومات بشكل لامتناهي وأكثر دقة، بل ويتعدى الأمر من كونك متلق إلى كونك مؤثر في حلقة الوصل العالمية الذي أنت فرد مهم فيها، ففي ظل التطور التكنولوجي وما يشهده العالم من عولمة بات العالم كله كالقرية الواحدة، أو قل صفحة واحدة مليئة بالأرقام والمعلومات والأحداث، صفحة واحدة تحمل كل ما يتعلق بالعالم من شتى النواحي.

    متابعة القراءة
  • حب الدين
    بواسطة: فريق التحرير

    غالبا ما يتردد إلى المسامع ربط الفكرة الدينية بالظواهر وما استحدثها فترى الناس على عامتهم يسقطون مختلف الأحداث من حولهم على الدين، كأن ينسب الفساد والخراب لضياع الدين، وينسب الاكتئاب لقلة الإيمان، وتُرى كثرة المال بميزان الحلال والحرام، أو نجد أحيانا مناظرات تقوم على مسألة أن العلم والدين متلازمان يخدمان بعضهما، وذلك من خلال وضع أي مستجد علمي أسفل مجهر التحليل الديني، كل ذلك لأن شمولية الدين لمختلف جوانب الحياة ولّد شعوبا متمسكة بكل ما يتعلق بعقيدتها وهذه ميزة لدى شعوب الأمة الإسلامية، فشيوع الإيمان والتدين وتصدره الأولوية من حياة المواطن المسلم يعد أمرا يستحق الدراسة والتأمل.

    متابعة القراءة