تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
  • الحضارة الغربية والمسألة الدينية (ج2)
    بواسطة: د. عبد الرزاق مقري

    أولا – البعد العلمي والفلسفي عرضنا في المقال السابق فكرة عامة عن نشأة الحضارة الغربية على أساس ديني وفق ما أكده علماء التاريخ وفلاسفة الحضارة بخصوص كل الحضارات البشرية، ثم أشرنا بشكل عام كيف انسلخت تلك الحضارة الغربية عن ديانتها المسيحية التي مثلت لها قاعدة الانطلاق للتحدي الحضاري الذي فرضه المسلمون على أوربا، فشاعت فيها المذاهب الوجودية والمادية والعلمانية والإباحية.

    متابعة القراءة
  • انطلاق التكوين المنهجي تحت اشراف الدكتور عبد الكريم بكّار 
    بواسطة: فريق التحرير

    أعلنت مؤسسة رؤية للفكر عن إطلاق برنامج تعليمي جديد لفائدة الشباب والباحثين المهتمين بالفكر، وجاء الاعلان من خلال فيديو تعريفي تطرق فيه المشرف على البرنامج الدكتور عبد الكريم بكار، لمختلف الأهداف والدوافع التي جعلتهم يطلقون مشروع، التكوين المنهجي. 

    متابعة القراءة
  • اهتمامات عصفورية
    بواسطة: موفق السباعي

    إن للناس مذاهباً كثيرة، وطرائقَ قِدَداً، في نوعية الاهتمامات في هذه الحياة الدنيا.. قليلٌ منهم جداً، لهم اهتماماتٌ عاليةٌ، وكبيرةٌ، ولهم طموحاتٌ سامقةٌ، تناطح السحاب، وتعانق الثريا، وتتجاوز مجرات الأفلاك، وتتعالى على السفاسف، وعلى التفاهات.. ويمكن أن يضحي الواحد منهم بحياته، ويقدم روحه، فداءً للمبادئ السامية، والعقيدة العالية التي يؤمن بها، ويبذل ماله في سبيل الله، مترفعاً على اهتمامات القطيع، ذي الاهتمامات الصغيرة، التافهة، البسيطة، الدونية، السطحية..

    متابعة القراءة
  • انعكاس الفطرة على صورة قوس المطر
    بواسطة: سارة سعدي

    داخل محل الألعاب أحاول الظفر بلعبة جميلة لابنتي ذات السنوات الأربع، والتي يرتفع سقف طموحها في اختيار الدمى مع كل زيارة لهذا المحل، -تتجول عيناي بين الأرفف محتارة بينها- لتقف أخيرا على تلك اللعبة التي أصبحت أراها بكثرة داخل محلات الألعاب تختال بألوانها السبعة التي جاءت بنفس ترتيب قوس المطر.

    متابعة القراءة
  • كيف تشكل اللغة هويتنا الحضارية؟
    بواسطة: إيمان سعد

    ​​استضاف عمران الحضارة في برنامج رواء الأستاذ أحمد القاري من المغرب في جلسة عنوانها "كيف تشكل اللغة هويتنا الحضارية؟" وذلك بتاريخ 30 دجنبر 2021؛ تقرؤون فيما يلي نص الحوار كاملا.

    متابعة القراءة
  • البحث العلمي بين مقاصده المعرفية وتحدياته المنهجية
    بواسطة: محمد العماري

    نظم مركز استبصار للتكامل المعرفي بشراكة مع مختبر الأبحاث والدراسات في العلوم الإسلامية التابع لكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالمحمدية، الندوة الدولية الأولى عن بعد يومه السبت 14 ماي 2022م الموافق ل 13 شوال 1443ه في موضوع "البحث العلمي بين مقاصده المعرفية وتحدياته المنهجية".

    متابعة القراءة
  • لا وجود لقيم أخلاقية في الداروينية والإلحاد
    بواسطة: حسني الخطيب

    التطور الدارويني يقوم على أن الكائنات الحية جاءت عبر تطور خلية أولية بطفرات عشوائية وانتخاب طبيعي، والانتخاب الطبيعي يعني أن البقاء في هذه الطبيعة هو للكائن الأصلح في قدرته على التكيف مع الطبيعة، والبقاء للأصلح يعني الصراع مع الكائنات الأخرى الأحوط في السلم التطوري، فالصراع هو قانون الطبيعة حسب "تشارلز داروين" (Charles Darwin)، هذا وقد سحب داروين نظريته على الإنسان واعتبر أنه تطور من أصل شبيه بالقرود، وحين يتكلم داروين عن الإنسان الأرقى تطوريا، فإنما هو يعني الإنسان الأوروبي الأبيض، أما باقي الأجناس فهم عند داروين في مرحلة وسطى بين القرود والغوريلا وسلفهم وبين الإنسان.

    متابعة القراءة
  • لا وجود للنزعة الأخلاقية مع الإلحاد
    بواسطة: حسني الخطيب

    الإلحاد يفسر الكون ووجوده تفسيرا ماديا بحتا لا مكان فيه للقيم المعنوية والروحية أصلا، فلا حق ولا باطل، ولا خير ولا شر، وذلك لأن هذه قيم معنوية لا تفسرها المادة، وعندما يكون الإنسان ابن المادة ولا شيء إلا المادة، فلا معنى للرحمة، ولا للصدق، ولا للوفاء ولا لبرّ الوالدين وغيره الكثير، فالإحساس بهذا كله، إنما هو نتيجة طفرات جينية صدفية وعشوائية.

    متابعة القراءة
  • ملامح تفسير العلامة عبد الله كنون للقرآن الكريم
    بواسطة: عبد الحق لمهى

    يعد العلامة عبد الله كنون واحدا من الأعلام المغاربة الذين عنوا بتفسير بعض سور كتاب الله عز وجل، ومن مؤلفاته في هذا الصدد كتاب "تفسير سور المفصل من القرآن الكريم". ومما لا شك فيه أن لكل مؤلف منهجا يشترك فيه أو يتميز به عن غيره، وبالنظر إلى تفسير سور المفصل نجد العلامة عبد الله كنون سلك منهجا في تفسيره، نحاول التطرق إليه في هذا المقال.   

    متابعة القراءة
  • ما هكذا فُرض رمضان!
    بواسطة: محمد العماري

    معلوم أن الله يفرض العبادات على عباده من أجل مقاصد دنيوية وأخروية، علمنا بعضها وغاب عنا البعض الاخر، ومع انشغال الناس بهذه العبادات زمانا ومكانا بل وجماعات وإرثا، فقد أضحت عند الكثير منهم مجرد عادات يومية أو سنوية أو مكانية.  ولذلك فلا ضير حين نرى مؤمنين يقومون بالعبادات ويحرصون عليها كل الحرص، وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا. 

    متابعة القراءة