تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
  • التنظير بين الحاجة والتطبيق
    بواسطة: عائدة خليفي

    في قصة حكيمة للإمام أبي حنيفة وتلميذه الحاذق أبي يوسف الذي ألم به مرض عضال، وبعد أن عاده أستاذه ذكر في مجلس من مجالسه أن: "أبا يوسف سيكون له شأن عظيم إن قدِّر له أن ينجو من المرض الخطير الذي ألم به" وبعدما يمن الله بالعافية على أبي يوسف وسمع ما قال عنه شيخه حتى عزم الكفاية والرجاحة مستفتحا حلقته الخاصة، فما كان من الإمام أبي حنيفة إلا أن يعطيه العبرة بالدرس وكيف أنه استعجل الخطو.

    متابعة القراءة
  • ثمار المصالحة السعودية القطرية على مجلس التعاون الخليجي
    بواسطة: شهاب العزعزي

    بعد ثلاث سنوات عجاف من المقاطعة بين الدولتين قطر والسعودية وحلفائها الإمارات، مصر والبحرين، عادت المياه إلى مجاريها، لتبث الحياة من جديد في مجلس التعاون الخليجي، بعد أزمة كانت لها آثارها السلبية التي لم تبق ولم تذر على اقتصاد تلك الدول، وكذا على حياتها السياسية والإجتماعية، فعودة العلاقات بين الأشقاء سيلقي بظلاله الوارفة على ملفات معقدة طال عليها الأمد، دون أن تجد لها حلولا أو مدد، كملف الإستقرار في اليمن، ليبيا، سوريا وكذا العلاقات مع تركيا، وليتبين لنا حقيقة الصراع الذي ظاهره سياسي وباطنه اقتصادي، أدارته أيادي خفية.

    متابعة القراءة
  • الكرامة الجريحة
    بواسطة: د. عبد الكريم بكار

    إذ أننا أمة ظلت صاحبة حضارة مهيمنة مدة لا تقل عن سبعة قرون، واستمرت إشعاعات عطاءاتها ثلاثة قرون إضافية، ويزيد في إحساسنا بالإهانة أننا في منتصف القرن الرابع عشر الهجري واجهنا بوصفنا أمة ذات منهج ورسالة تيارات عديدة، يرمي جميعها إلى طمس هذا المعنى وجعل وعي الأمة ينفتح على معان وطنية وإقليمية وقومية وعلمانية... بوصفها بديلا عن الانفتاح على أخص خصائصنا، وهو العبودية لله تعالى والاحتكام الى الشريعة في الشؤون العامة والخاصة.

    متابعة القراءة
  • الصراع حول الإسلام.. بوادر انبعاث جديد؟
    بواسطة: وضاح خنفر

    (هذا تفريغ نصي لمحاضرة ألقاها أ. وضاح خنفر رئيس منتدى الشرق يوم الثلاثاء 03 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020م).  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..  هذه الليلة مهمة بالنسبة لقطاعات عريضة من المهتمين بالشأن العام في عالمنا العربي والإسلامي، لأنها ليلة الإنتخابات الأمريكية، واهتمامنا بالانتخابات الأمريكية ليس جديدا، ولا يثير أية دهشة، فالولايات المتحدة الأمريكية هي القطب الفاعل الأهم في تشكل موازين القوة الدولية، حتى هذه اللحظة على الأقل.

    متابعة القراءة
  • أهم 6 مفاتيح للدَوران الوظيفي الناجح
    بواسطة: صبحي خواتمي

    الدوران الوظيفي منهجية تستخدم لتطوير الموظفين، إذ يمكِّنهم من تطوير مهاراتهم في مجموعة متنوعة من الوظائف المتغيرة؛ حيث يتنقلون -في معظم الأوقات- ضمن المناصب الوظيفية ذات الدرجة نفسها من درجات السُّلم الوظيفي، لكنَّه قد يشتمل على ترقية أحياناً.

    متابعة القراءة
  • الهجرة النبوية.. مضامين وتحولات
    بواسطة: مصعب الأحرار

    ﻫﻨﺎ ﻟﻦ ﻧﻔﺼﻞ ﻛﺜﻴﺮﺍ، ﻭﻟﻴﺲ ﺍﻟﻤﻘﺎﻡ ﻟﻠﺤﺪﻳﺚ ﺍﻟﻄﻮﻳﻞ، ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻫﻲ ﻣﺠﺮﺩ ﻗﻄﻮﻓﺎﺕ ﻭﺧﻮﺍﻃﺮ ﻧﻘﻒ ﻣﻌﻬﺎ ﻣﺘﺄﻣﻠﻴﻦ ﻛﻴﻔﻴﺔ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻤﻴﻼﺩ، ﻣﻴﻼﺩ ﺍﻟﻘﻴﻢ ﻣﻦ ﺭﺣﻢ ﺍﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ ﻭﺍﻟﻈﻠﻤﺎﺕ، ﻣﻴﻼﺩ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺑﺈﻧﺴﺎﻧﻴﺘﻪ، ﻣﻴﻼﺩ ﻗﻴﻢ ﻛﻠﻴﺔ ﺣﺮﻛﺖ ﺭﻛﻮﺩ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ، ﻣﻴﻼﺩ ﺇﻧﺒﻌﺜﺖ ﻣﻦ ﺑﺮﻛﺘﻪ ﺃﺿﻮﺍﺀ ﺍﻟﺤﻖ، ﻭﺗﺮﺟﻤﺖ ﺑﻤﻮﺟﺒﻪ ﻗﻴﻢ ﺍﻟﻌﺪﻝ ﻭﺍﻟﺘﺴﺎﻣﺢ، ﺇﻧﻬﺎ ﺍﻟﻬﺠﺮﺓ، ﺇﻧﻬﺎ ﺍﻟﻤﻴﻼﺩ.

    متابعة القراءة
  • هل ما زال المستقبل للشهادات؟ أم أنه سيتغير مع تجدد المهارات؟
    بواسطة: محمد نجم

    أذكر في مرة من المرات عندما سألتني ابنة خالي عن مهنتي فأخبرتها أنني أعمل مصمم جرافيك فقالت متسائلة: "وما العلاقة بين شهادة التاريخ والعمل كمصمم جرافيك؟" وقتها أجبتها بأنه للأسف كثيرين من لا يعملون بشهاداتهم لأنها لا تتوافق مع مهاراتهم. تمر الأيام وتمضي ويقوم الرئيس الأمريكي بإصدار مرسوم يتعلق بالتعيينات الوظيفية التي لا تعتمد على الشهادات بل تعتمد على المهارات.

    متابعة القراءة
  • نحو بدايات جديدة
    بواسطة: لمياء العيدودي

    لم يرسل الله لك نسمات الأمل على ألسنة خلقه عبثا، قانون البقاء معلق بالدعاء والرجاء، لا شيء سيصمد أمام تلك القوانين الإلهية. شيء لم نستطيع تعلمه جيدا بعدما نزل آدم من الجنة.

    متابعة القراءة
  • أفول الإنسان!
    بواسطة: محمد لامين زيني

    يفنى الإنسان عندما تنعدم الإنسانية، وتسود الغلظة والشدة والفظاظة بدل اللين والوساطة والسلامة وتنكس راية الكرامة والحرية وتنتشر القيم البهيمية، وترفع راية العبودية وقلة الشأن ومساس الكرامة والمكانة.

    متابعة القراءة
  • الترابط الاجتماعي
    بواسطة: د. عبد الكريم بكار

    إن نسيج المجتمعات معقد غاية التعقيد؛ فالعناصر المكونة للعقيدة الاجتماعية وتجسيداتها المختلفة تفوق الحصر. وتلك العناصر لا تشتغل على منوال واحد، وإنما تتوزعها قوتان -كما في الطبيعة- إحداهما جاذبة والثانية نابذة؛ فالحياة الاجتماعية يسودها التوافق، كما يسودها التنافس. وكما أن أفراد المجتمع يرضخون للأعراف الاجتماعية في الغالب إلا أن ذلك لا يمنعهم من أن يجعلوا وعيهم ينفذ إلى الواقع الاجتماعي بصورة فردية. وهذا النفاذ، في الحقيقة، هو المصدر الأساسي لكل تنوع وكل تغير.

    متابعة القراءة