تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
  • أسرار علم الإقناع
    بواسطة: عماد عزيز الشنكالي

    لا شك أنّ كل شخص منا بحاجة إلى تعلم أسرار هذا العلم، وهو علم واسع سأقتصر هنا التكلم عن طريقة التدرج في الطلب (foot in the door)، من الطرق السيئة التي يستعملها الناس وهي طلب ما يريدونه فوراً، وهذا خطأ، بل الصواب أن تطلب منهم طلبا أنت متأكد بأنهم سيوافقون عليه ثم بعد ذلك تطلب المطلب الرئيس منهم، والعكس صحيح أيضاً؛ أي تطلب منهم شيئا صعب الموافقة ثم تطلب منهم ما تريده.

    متابعة القراءة
  • خمسة قوانين تاريخية في قيام الحضارات
    بواسطة: د. طارق السويدان

    يقول ابن خلدون رحمه الله:"كثيراً ما وقع المؤرخون في المغالطات، لأنهم اعتمدوا على مجرد النقل، بينما قواعد التمحيص واضحة، العرض على الأصول، والقياس بالأمور الشبيهة، والعرض على معيار الحكمة، والحكم بناءً على طبيعة البشر، والتدقيق في الأخبار"

    متابعة القراءة
  • وراء كل تحول كبير.. جهد عظيم
    بواسطة: أسامة جعيجع

    لعل المتتبع في صفحات التاريخ يجد بأن التحولات التاريخية الكبرى لم تحدث هكذا جزافا، بل وراءها جهد عظيم قد بذل وتضحيات جسام قد ضحى بها كثير من الناس، منهم من مجدهم التاريخ وذكر فضلهم وعطاءهم، ومنهم من ذكر على هامش التاريخ.

    متابعة القراءة
  • هل لحوكمة المؤسسات تأثير على استقرار المجتمعات ورفاهيتها؟
    بواسطة: قحطان الصيادي

    تزداد أهمية الحوكمة بشكل كبير ويتوسع تبينها سعيا لتحقيق التنمية وتعزيز الرفاهية الاقتصادية للشعوب، وتحقيق الدقة والمصداقية والتوازن وضمان البقاء والتطور للشركات والمؤسسات، وبرزت هذه الأهمية بعد الأزمة المالية الآسيوية 1997 – 1998، والانهيارات والفضائح التي طالت كبرى الشركات، مثل شركة انرون Enron للطاقة وما تلا ذلك من سلسلة اكتشافات عن تلاعب الشركات في قوائمها المالية التي كانت لا تعبر عن الواقع الفعلي لها، وذلك بالتواطؤ مع كبرى الشركات العالمية الخاصة بالتدقيق والمحاسبة.

    متابعة القراءة
  • فلسفة الأوهام وبناء المعرفة
    بواسطة: خالص جلبي

    وصف فرانسيس بيكون في كتابه "البحث الجديد.. أورغانون نوفا Organon Nova" أوهام العقل فاختصرها في أربعة: أوهام القبيلة وخيالات الكهف وخداع السوق وألاعيب المسرح، فأما أوهام القبيلة فهي مشكلة عقل الإنسان، أنه مرآة مقعرة، على نحو ما، بمعنى أنه يرى الأشياء في ضوء الهوى والتقاليد التي نشأ فيها، أما أوهام الكهف فهي شخصية، كما وصفها (أفلاطون)، أن أحدنا يسكن في كهف من التصورات، وأن النور الذي يأتي من الخارج يترك ظلاله على جدران الكهف؛ فلا نرى الحقيقة إلا بعمل عقلي مجرد، وهيهات أن نصل الى الحقيقة، وتحت ضغط هذه الفكرة وصل الفيلسوف بيركلي إلى اعتبار أن العالم وهم؛ لأن ما نراه لا يمثل العالم، بقدر الكاميرا العقلية التي نحملها داخل رؤوسنا.

    متابعة القراءة
  • أكاديمية جيل الترجيح ليس كما تتوقعها!
    بواسطة: ديب شوقي

    لم أكن على اطلاع على الأكاديمية في بداية مراهقتي، مثلي مثل باقي الشباب حاليا، كنت قبل 5 سنوات شابًا طموحًا، لكن طموحاتي مجرد حبر على ورق، لا يوجد من يقدم يد المساعدة والعون من أجل تجسيدها على أرض الواقع، كنت حينها أعاني من مشاكل عديدة، من قيود داخلية لا تكاد تتركني أمشي خطوة واحدة نحو الأمام أبني بها مستقبلي، وكأنني في قفص زجاجي لا ينكسر رغم تلك الروح القوية التي كانت تسري بدمي، كانت تنقصني الثقة بالنفس ولم يكن ممكنًا التواصل مع العالم الخارجي سوى أفراد العائلة

    متابعة القراءة
  • إسبانيا.. كيف حققت نظاما صحيا متقدما؟
    بواسطة: سمية سي بوعكاز

    تعتبر الصحة حقًا طبيعيًا لكل فرد، كما يؤكد دستور منظمة الصحة العالمية أنّ التمتع بأعلى مستوى من الصحة هدفٌ يمكن بلوغه، وهو أحد الحقوق الأساسية لكل إنسان دون تمييز بسبب العنصر أو الدين أو العقيدة السياسية أو الحالة الاقتصادية أو الاجتماعية.

    متابعة القراءة
  • رباعية التكريم الإنساني بلسان القرآن
    بواسطة: محمد لامين زيني

    القرآن هو كلام الله المنزه المنزل على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء والمرسلين، نُزّل لِيحيا بفحواه الإنسان حياة وفق مراد الله عز وجل، وليحصل ذلك وجب استعمال أهم أداة معرفية وهي: التدبر والتعمق والتفكر في معانيه بصفة عامة ومفرداته بصفة خاصة، عندما ننظر للقرآن بعينٍ متدبرة متأملة نجد أنه تكلم عن الإنسان من عدة زوايا ،ومن بين هذه الزوايا الاستخلاف، والكرامة، والشكلنة، والنشأة.

    متابعة القراءة
  • الوعي السياسي.. بين المحراب والشارع
    بواسطة: عبد القادر عبار

    «إنّ الشّعُوبَ التي لا تُبْصِرُ بِعيُونِها، سَوْفَ تحْتاجُ إلى هذه العيُون، لِتَبْكي طَويلًا» تحذيرٌ رهيب وحكمة بليغة، أَذكُرُ أنها منسوبة إلى المفكر المصري "محمد على الغتّيت" وبكاء الشعوب ليس كبكاء الأفراد، بكاء الشعوب يطول، بكاؤها دموعُه: قهْرٌ وذلّةٌ وسجونٌ وتنكيلٌ وقتلٌ وتجويعٌ وإقصاء وتخلّف واستعمار. وفي المشهد العربي الكئيب، يزدحم الكثير من هذا البكاء المُرّ والحار، الصاخب منه والصامت، بكاء ٌعراقي وبكاء ٌ سوري، وبكاء ٌ مصري، وبكاءٌ ليبي، والبقية تأتي، ذلك أن الشعوب التي تستنكف عن تعلم واكتساب الوعي وتخجل من نقد ساستها وتنسحب مجانا من ممارسة المعارضة.

    متابعة القراءة
  • مكتبة الإسكندرية العظمى.. صرح يرفض الاستسلام
    بواسطة: قواجلية سمية

    تضاربت الأقاويل بخصوص من شيد مكتبة الإسكندرية القديمة، فراح بعض المؤرخين إلى القول أنه قد تم تدشينها إبان حكم ببطليموس الأول فيما راح آخرون إلى أن الإسكندر الأكبر هو من قام بتدشينها قبل 23 قرنا، أين وضعها ضمن تخطيط بناء الإسكندرية، ويرجح آخرون إلى أن المكتبة قد تم بناؤها على يد بطليموس الثاني وذلك بين عامي (285-247).

    متابعة القراءة