تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
  • الغزو الأمريكي لأفغانستان.. العار الذي لا يزال يلاحق الأَمريكان
    بواسطة: عبد القادر بن مسعود

    رغم عمرها القصير نسبيًا والذي لا يزيد عن القرنين ونصف القرن من الزمن – منذ إعلان استقلالها عن ممالك أوروبا عام 1776 – إلّا أن الولايات المتحدة الأمريكية باتت واحدة من أكثر الدول التي خاضت حروبًا في العالم في التاريخ المعاصر، بحيث جعلت من العالم ساحةً لمعاركها وتَدخلاتها العسكرية مستعرضةً قوتها، فلم تسلم الفيتنام ولا كوريا الجنوبية في القرن الماضي من النيران الأمريكية، ومع مطلع الألفية الجديدة، وبعد حدوث هجمات الحادي عشر من سبتمبر؛ تضاعف التواجد العسكري الأمريكي في مناطق واسعة من الكرة الأرضية بحجّة مكافحة الإرهاب؛ فكانت أفغانستان بداية الطريق.

    متابعة القراءة
  • سنة الأخذ بالأسباب في دعوة نوح عليه السلام... دروس مهمة في حياة الفرد والمجتمع
    بواسطة: د.محمد علي الصلابي

    تعامل نوح عليه السلام بسنة الأخذ بالأسباب؛ لنشر دعوته والتمكين لدينه، ويظهر ذلك في أمور عديدة: في أسلوب الدعوة مرة بالليل ومرة بالنهار، وأخرى بالسرِّ وأخرى بالعلن، واستخدم خطاب العقل والمنطق والوجدان، واستطاع أن يقنع بعض الأشخاص بسمو دعوته، وقدسيتها وصدقها وتحقيق ما ينفعهم في الدارين.

    متابعة القراءة
  • فيلم الجوكر.. متلازمة السلطة والإنسانية المفقودة
    بواسطة: عثمان تلاف

    (هل أنا أتوهم؟ أم أن الوضع يزداد جنونا في الخارج) هكذا تحدث الجوكر..في افتتاح ذا مغزى يبدأ الفيلم على صوت التلفاز وهو يناقش قضية تكدس القمامة والجرذان التي ملأت الشوارع، لتعكس إهمال الحكومة وعدم إكتراثها، والفيلم يعكس صراع الأثرياء والفقراء واستئثار الأغنياء بالسلطة والنفوذ.

    متابعة القراءة
  • قِيَمٌ عتيقة... من عَتَبَة حُجرة الطين!!
    بواسطة: علي الشيخ حمد

    كانت تَضُمُّني صغيرًا في حضنها ضمًّا تختلط فيه الأجساد والدماء والأرواح! وتتحد به الطبائع والأخلاق ومجموعة القيم أيضًا، فبتلك الأحضان الصادقة وحدها تتشرب الطفولة روح الحياة، وجمالها وأُنسها، وتستنشق متفائلةً عبيرها وعطرها الزاكي، وبها نتعلم ألوانًا لا تُحصى من القيم السامية، والأخلاق الحميدة، والمشاعر الرقيقة، والتفاعلات الرحيمة، التي يحتاجها بنو الإنسان، وتتشوق لها الأفراد والأسر والجماعات في كلِّ زمان ومكان، فلا حياة بلا رحمة وحبٍّ وأمنٍ، تمنحه الأمومة الصالحة للأجيال المتعاقبة.

    متابعة القراءة
  • المؤرخ عماد الدين خليل والنزوع إلى الأمام.. نحو منهجية تاريخية للمشروع الحضاري
    بواسطة: يزن عقيلان

    في ظل الانبهار الحضاري بالغرب الذي بات سمة من سمات بعض النخب العربية، وصراع الحضارات المحتدم، يطل علينا الدكتور عماد الدين خليل أحد أكثر الكتاب العراقيين شهرة وعطاءً ليؤكد أن حلول أزمات العالم تكمن في الحضارة الإسلامية الغائبة عن تصدر المشهد منذ قرون منطلقا من القرآن الكريم ودارسا للتاريخ وحركته وسننه ليقدم مناهج ونظريات للفعل الحضاري المستمد من الإسلام لنصل للحضارة المنشودة. فالدكتور عماد الدين هو مفكر ومؤرخ وأديب ساعده هذا التشعب في أن يقدم محتوى معرفي غزير ومتكامل نستعرض أبرز ملامحه في هذا التقرير.

    متابعة القراءة
  • في تجديد الفكر والنهضة
    بواسطة: عبدالله القيسي

    للتجديد الفكري في كل أمة من الأمم علاقة مباشرة وغير مباشرة بنهوضها، ذلك أن كل أمة من الأمم المتخلفة يوجد في ثقافتها ما يكون عائقاً أمام نهوضها وتقدمها، إما بسبب خطأه أو بسبب تقادمه، ومن ثم فهي بحاجة لدراسة أفكارها لإزاحة المفاهيم والأفكار التي تعيق نهوضها، وتطوير ما يمكن تطويره منها.

    متابعة القراءة
  • أ فلسطين المُحتلة.. أم نحن؟!
    بواسطة: فاتن خالد إبراهيم

    بعد نهاية الحرب العالمية الثانية وبِموجب وعد بلفور بدأت حركة إنشاء كيان صهيوني بفلسطين، نتيجة لتوجيه حركة الهجرة اليهودية إلى فلسطين من قبل بريطانيا منذ الحرب العالمية الأولى، وبِسقوط الدولة العُثمانية بدأت الحروب والثورات والمُقاومات في فلسطين لحركة الاحتلال الصُهيوني، وقامت بريطانيا تدريجيا بالانسحاب من الأراضي الفلسطينية مُعلِنة بذلك نهاية انتدابها على فلسطين، كان ذلك كله في مصلحة بني صُهيون الذين قاموا بالاستيلاء على المناطق التي انسحبت منها بريطانيا، في حين أن جميع القوى العربية آنذاك لم تُحرِك ساكنا ولم تفعل أو تُبدي سوى الإعتراض.

    متابعة القراءة
  • أفضل 10 نصائح لتوظيف الشخص المناسب
    بواسطة: صبحي خواتمي

    إن توظيف موظف مناسب عملية صعبة عندما يتعيَّن عليك القيام بذلك، إذ يُعدُّ توظيف الموظف الخطأ خياراً مكلفاً على جميع الأصعدة، وهدراً لوقتك ووقت شركتك، في حين يعود عليك تعيين الموظف المناسب بالنفع من حيث زيادة إنتاجية الموظفين، وبناء علاقات عملٍ ناجحة وخلق تأثيراتٍ إيجابية على بيئة العمل عموماً.

    متابعة القراءة
  • الكاتب التنويريُّ في الميزان
    بواسطة: موفق شيخ ابراهيم

    ليس فقط أهل الفنِّ من يسعى للنجومية! بل انتهى بعض الكتَّاب العرب، من الذين مردوا على النفاق الرخيص على حساب دماء ومبادئ الأمة، وخلصوا إلى أنهم لن ينالوا من الشهرة بنصيب، إلا بعد تقديم القربان للمتنفذين على الساحة الدولية من أعداء المبادئ وخصوم القيم! فعمدوا إلى جلد الذات وصفع الأمة التي ينتسبون إليها، ووصفها بالجهل والتخلف وبأقذع الألفاظ، يتباكى آحادهم على تلك الأمة، لكي لا يحسَب في صف أعدائها!

    متابعة القراءة
  • كيف نستعين بالقرآن لتحقيق المقصد النهضوي؟
    بواسطة: عبد الحفيظ بن مبارك

    خلق الله سبحانه لدين الإسلام في كل حقبة من الزمان أناسا يحملون هم نشره، ويعملون لعزة أهله في وقت الهوان، أو يرومون حفظ عزتهم حال القوة والتمكين. ومن مسلمي زماننا، شيبا وشبابا، من حملوا هذا الهم وبذلوا ولا زالوا في سبيل ذلك عزيز أوقاتهم وعظيم جهودهم. إلا أنه في خضم تلك المشاغل والهموم لابد من وقفات لاستحضار المقصد والغاية، ثم تقييم مدى مداومة الاعتماد على الوسيلة الأجدى لتحقيق تلك الغاية.

    متابعة القراءة