تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
  • المعرفة للتّغيير: منصّات التعليم الرقمي في العالم العربي... الواقع والتحديات
    بواسطة: خولة مقراني

    أضحى التنافس العالمي في السّنوات الأخيرة، قائمًا على المعرفة والإبتكار، حيثُ تركّز العديد من البلدان أهدافها التعليميّة على هذا الجانب، وقد أثبتت الكثير من الدّراسات أنّه يجب على الطّلاب أن يتجاوزوا شهادة الدراسة الثانوية دون أن يكتسبوا المعارف الأكاديمية فحسب بل أيضًا القدرات المعرفية والداخلية والشخصية، وهذا يعني أنه يجب عليهم الإنخراط في منظومة تعلّم أعمق. ومن هذا المنطلق يمكننا القول أنّ التعليم في الوطن العربي أو في العالم ككل له دورٌ بارزٌ في تحقيق التنمية، فلا أحد يشك في دور التربية و التعليم في الدفع بحركة النمو و التطور إلى أفق التقدم

    متابعة القراءة
  • معجزة التّعليم في فنلندا
    بواسطة: خولة مقراني

    إنّ ما وصلت إليه فنلندا من نجاحٍ في مجال التّعليم، جعلها تقفز من قاع الهرم إلى قمته لتتربع على عرشه على مستوى العالم، حيثُ اخترقت التعليم بشكل مذهل وبفروق كبيرة بينها وبين الكثير من دول العالم، وارتقت بنظامها التعليمي حتى أصبح يضرب به المثل في هذا المجال، بعدما كانت بلدًا زراعيًّا بامتياز، صارت بلدًا ذي اقتصاد معرفي بفضل التّعليم.

    متابعة القراءة
  • رؤى مفاهيم ومشاريع تطويرية (2)
    بواسطة: د. عبد الرزاق مقري

    إن الحضارات التي تقوم على فكرة وضعية أو رسالة سماوية محرفة لا تعاود النهوض إذا سقطت في الغالب، ولكن رسالة الإسلام لا بد من أن تعود بعد السقوط حتما، ضمن ظروف وآجال لا يعلمها إلا الله، ذلك لأنها مرتبطة برسالة الإسلام الخاتمة الخالدة.

    متابعة القراءة
  • «هجوم المسجدين ليس الأوّل» .. أبرز هجمات اليمين المتطرف ضد المسلمين في الغرب
    بواسطة: عبد القادر بن مسعود

    استيقظ العالم أمسٍ الجمعة على فاجعةٍ جديدة كان ضحيتها مسجدين في مدينة «كرايست تشيرش» بجزيرة ساوث آيلاند في نيوزيلندا؛ حين أفرغ الشاب المسيحي ذو التوجه اليميني المتطرف برنتوت تارانت رصاص أسلحته في صدور أكثر من 100 مصلٍ كانوا يؤدون صلاة الجمعة بمسجد النورين بالمدينة النيوزيلندية

    متابعة القراءة
  • رؤى مفاهيم ومشاريع تطويرية (1)
    بواسطة: د. عبد الرزاق مقري

    وفي الشأن السياسي، أصبح في كل دولة أحزاب إسلامية هي الأقوى والأكثر انتشارا، وهي القوى الوحيدة المنافسة للأنظمة الفاسدة والمستبدة، في حين سقطت كل الأحزاب والتيارات الأخرى ولم يصبح لها وجود فعلي، وما من انتخابات في أي بلد عربي أو إسلامي تكون حرة ونزيهة إلا وينجح فيها الإسلاميون، ورغم القمع والتزوير والتضييق وصعوبة المنافسة السياسية، استطاع الإسلاميون أن يبقوا موجودين بمستوى تنافسي عال جدا، وقد تنوعت تجاربهم السياسية بين المشاركة والمغالبة، وكل محاولات الاستئصال لم تجد نفعا، وأصبحت لهم مساهمات مشرفة في أقطار عدة، وتجارب سياسية رائدة على مستوى المجالس المنتخبة المحلية والمركزية وفي الحكومة.

    متابعة القراءة
  • حدود الوعي.. بناء الثقافة بديلا عن فرض الوعي
    بواسطة: إسلام أقيس

    إن فهم معادلة التحضر جزء أساسي في البناء الحضاري، كما أن هذا الفهم لن يؤتي أُكُله المُؤَمَّل إلا عند تحرره من عوائق فاعليته الدخيلة على الخصائص الفكرية والنفسية والعقدية للبيئة التي يُعمَل فيها هذا التحضر، وفي معادلة التحضر يلعب الإنسان دور المحور في نشأتها وسيرورتها.

    متابعة القراءة
  • الجمال والفن والنهضة الحضارية
    بواسطة: أسماء عماري

    "الله عزّ وجل هو موضوع الجمال"؛ عبارة قرأتها للشيخ أبو حامد الغزالي  في كتابه "كيمياء السعادة"، وحاولت إسقاطها على كل شيء جميل يصادفني… وأتساءل هل الله في هذا الموقف الجميل هو حقا موضوعه؟، و كلمة موضوعه هنا تعني أن يكون لبَّه وما يدور حوله، قادني بعد ذلك هذا التحليل الى الغوص أكثر في ماهية الجمال وما كل ما يجتمع معه. ما هو الجمال؟!  و ما أثر رفع قيمة الجمال على حياة الفرد والمجتمع؟ و هل للفن والجمال علاقة بالتطور الحضاري للأمم؟

    متابعة القراءة
  • ما بعد الحركات الإسلامية؟
    بواسطة: د. عبد الرزاق مقري

    تعيش الحركات الإسلامية مرحلة صعبة، ربما تكون الأصعب منذ نشأتها قبل قرابة قرن من الزمن، لقد ظلت تلك الحركات تراوح مكانها قبل الانتفاضات العربية الأخيرة، فلم تجد مسلكا لحل المعضلة السياسية في البلاد العربية، بالرغم من أنها استطاعت أن تصبح القوة الشعبية الأولى والأساسية بعد عقود من الكفاح والعمل الإصلاحي الشامل لم تقدر على تخليص بلدانها من أنظمة شمولية فاسدة ورديئة، وبعضها عميل للمصالح الأجنبية، استعملت الحركات الإسلامية في مجملها كل أدوات التغيير التقليدية ولم تصل إلى

    متابعة القراءة
  • تأهيل الثقافة المالية من منظور إسلامي وتحديات المستقبل
    بواسطة: هند مهداوي

    في خضم تنوع الحياة المعاصرة وتعدد أزماتها الفكرية، الاجتماعية ،الاقتصادية والسياسية؛ وفي ظل غياب الدور الريادي الذي كان يوما للإسلام في مشارق الأرض ومغاربها،وأمام عجز سائر الحلول الآنية والجزئية لمواجهة أشكال المغريات ومكافحة صنوف الأزمات، فيستلزم الأمر ضرورة العودة والالتفات إلى المنهج الإسلامي المتكامل والقادر على مواجهة كل المغريات ومعالجة سائر الأزمات بأشكالها المختلفة.

    متابعة القراءة
  • حدود الوعي ... بين نُخب الأمة وعامتها
    بواسطة: إسلام أقيس

    إن الوعي الذي ينبني عليه التحضر الحق، هو خصيصة نُخبوية، ونحن نظلم عامة الناس إذا ألزمناهم بما لا يُلزمهم، وفرضنا عليهم ما لا يطيقون، بل سوف تتزايد الفجوة بين نخب الأمة وعامتها إذا استمرت النخب في مخاطبة الأمة بما لا تطيق ولا تفهم، وهذا ليس عيبا في عموم الأمة بل هو من خصائصها، جاء في صحيح البخاري عن علي بن أبي طالب-موقوفا- :"حَدِّثوا الناس بما يعرفون، أتحبون أن يكذَّب الله ورسوله".

    متابعة القراءة