تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
  • سؤال النهضة: بين الإشكالات والإجابات
    بواسطة: سارة سعدي

    تعدّدت الأطروحات والمقاربات التي حاولت جاهدة الإجابة عن سؤال مؤرقٍ رافق مفكري العالم العربي والإسلامي ألا وهو "سؤال النهوض" ولا يزال هذا الأخير مطروحا إلى يومنا هذا بالنظر للأزمات المتلاحقة التي وقفت حجر عثرة في سبيل نهضة المنطقة العربية والإسلامية، وجعلتنا نسائل جدوى الفكر النهضوي ومكامن الخلل في النظريات المقترنة به -على تعددها- وإلى أي حد استطعنا تنزيلها على أرض الواقع.

    متابعة القراءة
  • فصول تاريخية من موقعة ملاذكرد.. نقطة تحول كبرى في العلاقات الإسلامية البيزنطية
    بواسطة: د.محمد علي الصلابي

    قام ألب أرسلان بحملة كبيرة ضد الأقاليم النصرانية المجاورة لحدود دولته، وقاد جيشه نحو جنوبِ أذربيجان واتجه غرباً لفتح بلاد الكُرج والمناطق المطلَّةِ على بلاد البيزنطيين، وكان سكان الكرج يكثرون من الغارة على أذربيجان، فأصبحوا مصدر قلق لسكان المنطقة، وانضم إليه وهو في مدينةِ مرند في أذربيجان أحد أمراء التركمان، ويدعى طغتكين، وكان دائم الغارة على تلكَ المنطقة، عارفاً بمسالكها، واجتاز الجيش السلجوقي نهر الرس، في طريقه إلى بلاد الكُرج، وفصل ألب أرسلان أثناء زحفه قوة عسكرية بقيادة ابنه ملكشاه، ووزير

    متابعة القراءة
  • ما هي الثورة الصناعية الرابعة؟ وما هي أهميتها؟
    بواسطة: فريق مؤشر

    لقد كانت الثورة الصناعية الأولى تعتمد على بخار الماء والكيمياويات في توليد الطاقة، أما الثورة الصناعية الثانية فكان أساسها استخدام الكهرباء والفولاذ والاتصالات بعيدة المدى، والثورة الصناعية الثالثة هي التي شهدت الحواسيب الأولى والهواتف النقالة والإنترنت، أما هذه الثورة فهي تركز على تحويل الآلة إلى آلة ذكية يمكنها التوقع أو التنبؤ أو اتخاذ القرار باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة والتعلم العميق والشبكات الاصطناعية وعلم البيانات، مما سيمكن الآلة من القيام بدور الإنسان في كثير من الحالات وإلى التداخل بين الإنسان والآلة في العمليات مثل تقنيات التداخل بين دماغ الإنسان والحاسوب أو الروبوت أو الماكنة.

    متابعة القراءة
  • كيف تبني مشـروعـك المعـرفي الشخصي؟
    بواسطة: أحمد بابكر حمدان

    أثبتت التجربة التاريخية أنه لا شيء يضيع؛ فالفكرة مهما كانت، تترك انطباعا معـيناً سلبياً أو ايجابياً؛ فقد تشكك في مسَـلمة من المُسلّمات، وقد تعـزز ظناً من الظنون، وقد تنبه إلى شيء منسي، وقد تنقذ أمة من كارثة محققة!! وكثيراً ما يحدث أن تأتي الفكرة قبل أوانها أو في غير محيطها.. فلا تحدث اضطراباً في الواقع العـملي، وهي أيضاً لا تضيع لأنها ستشكل الخميرة التي سوف تنبت يوماً ما أفكاراً أو حلولاً حين تجد المناخ المناسب. 

    متابعة القراءة
  • عالم ما بعد كورونا.. إلى أين؟
    بواسطة: رفيق عبد السلام

    جرى على ألسنة الكثير من الناس إن جائحة كورونا ستقلب الموازين رأسا على عقب؛  وان عالم ما بعد كورونا لن يكون حتما مثلما كان قبل كورونا. والحقيقة أن هذا القول فيه قدر من الصحة، ولكنه لا يخلو من المبالغة في ذات الوقت.  ذلك أن كورونا شأنها في ذلك شأن طواعين وجوائح وكوارث طبيعية أخرى ضربت البشرية قديما وحديثا ستمر آجلا أم عاجلا، ولن تكون نهاية التاريخ أو بدايته، ولكنها بكل تأكيد ستترك ندوبا  نفسية وآثار سياسية واقتصادية واجتماعية واسعة النطاق داخل الدول وفيما بينها، وفي نظام العلاقات الدولية.

    متابعة القراءة
  • علاج الفساد الإداري عامل أساسي لإقامة الحكم الراشد
    بواسطة: آسو رضا أحمد

    تعاني المجتمعات البشرية من مشكلات كثيرة ومستعصية، والعقلاء تبحث عن حلول ومعالجات لها، وقد تصل إلى الحل أو لا تصل. والقرآن الكريم فيها علاج للمشكلات المستعصية إذا أحسن التعامل معها. والسبب أن القرآن والبشرية مصدرهما واحد، فالقرآن كلام الله تعالى، والبشرية من صنع الله، وصدق القائل: (أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ) [الملك:14 ] تكمن أهمية البحث في أنها تسلط الضوء على منهج القرآن الكريم في علاج مشكلة تعاني منها المجتمع المعاصر، وتبحث لها عن حل، وهي مشكلة الفساد الإداري.

    متابعة القراءة
  • إدارة الموارد البشرية وأخلاقيات الشركات في زمن كورونا
    بواسطة: ياسمين يوسف

    إن أزمة كورونا على اتساعها وشمولها وخطورتها، ما هي إلا أحد التحديات التي تواجهها الشركات كل يوم. فما بين ركود عالمي وكساد اقتصادي، وما بين أحداث سياسية عالمية ومحلية، وما بين كوارث طبيعية وغيرها من الطوارئ والأزمات، تجد الشركات نفسها في مآزق وأوقات عصيبة تُختبر خلالها قوة التخطيط، وفعالية السياسات، والخامة الحقيقية للقادة فيها... وقبل كل شيئ، تختبر الأزمات القيمَ التي تقول الشركات أنها تؤمن بها وتتبناها! اليوم نتحدث تحديدًا عن تحديات إدارة الموارد البشرية في زمن أزمة كورونا.

    متابعة القراءة
  • الإعلام الالكتروني ودوره في الصراعات الدولية
    بواسطة: مركز الفكر الاستراتيجي

    تُعدّ صياغة الرأي العام في المجتمعات وتشكيله من الأدوار الرئيسية التي تضطلع بها وسائل الإعلام، ويتضاعف ذلك مع التطورات النوعية المتزايدة التي نشهدها بشكل متسارع في مجالاتِ تقنية الإتصالات، التي منحت وسائل الإعلام إمكانات وقدرات هائلة في التأثير في الآخرين وتغيير المفاهيم، وهو ما جعل منها عاملاً رئيساً من العوامل المؤثرة في صناعة الرأي العام إن لم يكن أهمها.

    متابعة القراءة
  • معيار تطور بيئة الأعمال
    بواسطة: فريق التحرير

    تنتقل الشركات والمؤسسات التي اعتدت بنفسها واستأسدت حصتها من السوق بعد مرحلة التأسيس لمرحلة أصعب وهي البقاء والاستمرار وتوفير الاستقرار ولا يقتصر ذلك على الموارد والإمكانيات البشرية والمادية والمالية فحسب بل يؤتى بحركية وديمومة التطور والتحسين وفعالية القدرة على الإبداع والإبتكار واستغلال الفرص وصقل المهارات وتوجيهها نحو تجنب التهديدات على الصعيد الداخلي والخارجي.

    متابعة القراءة
  • الشركات الناشئة ودورها في تعزيز اقتصاد الدول العربية
    بواسطة: فريق التحرير

    إن معظم الشركات الكبيرة الآن والتي تبلغ قيمتها المالية مليارات الدولارات انطلقت في البداية  كشركات صغيرة من بيئة ريادة الأعمال التي باتت اليوم محركًا مهمًا لا غنى عنه في خلق فرص العمل وتحقيق نمو شامل في المنطقة. وباتت الدول حول العالم تتنافس بين بعضها البعض لجذب رواد العمل ودعمهم ماليًا، لتحويل أفكارهم الخلاقة إلى مشاريع إنتاجية مفيدة للمجتمع والمحيط الذي يعيشون فيه، ولخلق فرص عمل للشباب.

    متابعة القراءة