تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
  • المصطلح القرآني
    بواسطة: يوسف عكراش

    لقد تعددت الدراسات التي اعتنت بالمصطلح القرآني وخصوصا في الآونة الأخيرة، مع العلم أن هذا الاهتمام ليس وليد العصر الحالي، بل هو متجذر في كتب التراث الإسلامي، وقد بين علماء هذا الشأن قاطبة أن الدراسات المصطلحية القرآنية هي السبيل الموصل لفهم مراد الله من كتابه، وبيان أحكَامِه وحِكَمه، كما أنها تَقي الدارس لكتاب الله -عز وجل- من التفسيرات المذهبية، والتجاذبات العقدية.

    متابعة القراءة
  • الحقائق الكونية في سورة الإنسان
    بواسطة: مصعب الأحرار

    ﺭﺑﻤﺎ ﺗﻘﺮﺃ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻛﺜﻴرًا ﻭﺗﺪﺍﻭﻡُ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ، ﺑﻴﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻛﺜﻴﺮُا ﻣﺎ ﻳﻮﺟّﻪ ﻛﻞ ﻃﺎﻗﺘﻚ ﺍﻟﺬﻫﻨﻴﺔ ﻭﺍﻟﺮﻭﺣﻴّﺔ ﻵﻳﺔ ﺑﻌﻴﻨﻬﺎ... ﺭﺑﻤﺎ ﻟﻠﻔﺖ اﻧﺘﺒﺎﻫﻚ ﻟﺸﻲﺀ ﻣﺎ، ﻣﺸﻜﻠﺔٍ ﻓﻲ ﻃﺮﻳﻘﻚ أو ﻗﻀﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﺠﺪ ﻟﻬﺎ ﺗﻔﺴﻴﺮًا، أﻭ ﻓﻜﺮﺓ أﺟﻬﺪﺗﻚ ﺑﺎﻟﺘﺤﻠﻴﻞ والاستنباط، ﺇﻥ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻳﺘﻨﺰﻝ ﻋﻠﻴﻚ ﻛﺤﺎﺳﻢ ﻗﺎﻃﻊ ﺗﻄﻤﺌﻦ ﺑﻪ ﺫﺍﺗﻚ ﻟﻜﻞ ﺣﻜﻢ ﺻﺪﺭ ﻣﻨﻪ، ﻓﻴﺘﺨﻠﻞ ﻧﻔﺴﻚ ﻓﻲ ﻫﺪوء.

    متابعة القراءة
  • الابتكار في حل المشكلات
    بواسطة: طارق السمهوري

    مما لا شك فيه أن جائحة كورونا أظهرت لنا مدى أهمية إيجاد الحلول لمشكلات يومية وحياتية، فأصبحنا نبحث عن طرق عديدة ومبتكرة لإيجاد بدائل عملية للكمّامات مثلا أو طرق تسلية مختلفة خلال فترات الغلق، أو إيجاد مصدر دخل جديد أو إضافي خلال العمل من المنزل وغيرها من الأمور. الإبداع والابتكار في حل المشكلات من أهم سمات ومميزات القرن الواحد والعشرين. لذا، يجب أن لا ننتظر المشكلات حتى نجد حلولا لها ، بل علينا أن نستبق حدوثها، ونفكّر في كيفية إيجاد بدائل دائمة ونطوّرها حسب الحاجة.

    متابعة القراءة
  • الرّاسِـخُونَ في الإفْكِ وعِجْلُ السَّامِريّ
    بواسطة: عبد القادر عبار

    في قواميس اللغة، رَسَخَ الشّخْصُ أي ثَبَتَ في مَوضعه، والرَّاسِخُ في العِلْم: هو الّذي دَخلَ فيه دُخولاً ثابتاً، وتمكّن منه والراسخون كصفةٍ للعلماء، ذكرت مرّتيْن في القرآن المجيد.

    متابعة القراءة
  • طغيان المادية واختلال موازين الأخلاق.. هل تفوقت آليات السوق على الأسس الأخلاقية؟
    بواسطة: شروق مستور

    نستمّر في دراسة أبعاد الأزمة الحضاريّة في إطارها العالمي الذي لا ينفك عنّا تضمينًا وتأثيرًا، من خلال بَسْط وإثراءِ أطروحة الدكتور أحمد داوود أوغلو الواردة في كتابه «العالم الإسلامي في مَهَبّ التحولات الحضاريّة».

    متابعة القراءة
  • لأصحاب المشاريع..هذه 7 نصائح ذهبية للتعامل مع الجمهور
    بواسطة: سارة ديب

    في إطار ورشات برنامج التوجيه والتأهيل (أَنجز) التي يقدمها أسبوعيا "معهد عمران للتدريب والتطوير" لفائدة الكوادر العاملة في المشروع، نُظّمت الورشة الثالثة من تأطير مدير عمران أ. إبراهيم هواري مساءَ الأحد الموافق ل 31 يناير 2021 بعنوان "فلسفة العمل والتعامل مع الجمهور" والتي كان هدفها التعرف على أساسيات التعامل مع الجمهور والطريقة السليمة التي ينبغي نهجها في سياسة التواصل معه.

    متابعة القراءة
  • الحلقة المفقودة
    بواسطة: خالص جلبي

    يصاب القارىء عموماً بالدهشة حينما يقرأ التاريخ الفلسفي العلمي الحضاري من مثل قصة الفلسفة لـ(ويل ديورانت DURANT WILL) _وهو كتاب ممتع بحق_ أو تاريخ الطب حيث يرى فجوة تاريخية يحار أمامها، بل هناك قفزة لايمكن تفسيرها ما بين أرسطو وفرانسيس بيكون، أي ما بين النهضة العقلية الهلينية والنهضة الأوربية الحالية؟؟

    متابعة القراءة
  • هل يتناقض العلم والدين؟
    بواسطة: بدران بن الحسن

    أشرنا في مقالات سابقة أن تحدي النموذج المعرفي الغربي ووجود المقلدة من أبناء أمتنا لهذا النموذج المعرفي، يتطلب منا استعادة مركزية القرآن في صياغة وإنتاج المعرفة، لما صارت عليه مسألة العلاقة بين الدين والعلم في وسطنا الفكري، وما وقع فيها من خلط بحكم التقليد للوافد الغريب، وبحكم غياب رؤية قرآنية تحكم علاج هذه العلاقة في وسط المفكرين المقلدين للنموذج الغربي.

    متابعة القراءة
  • دعوة للاستكتاب كيف تصنع ثقافة الابتكار في المجتمعات المسلمة؟
    بواسطة: الطاهر بكنى

    يمكن تعريف الابتكار بأنه عملية إنتاج سلع أو خدمات أو أفكار أو سلوكيات جديدة ترتكز على المعرفة المتولدة من البحث العلمي، سواء كانت تكنولوجية أو غير تكنولوجية. وبالتالي فهو عمليـة تحويـل الأفكـار الجديـدة و المعرفـة الجديـدة إلى منتجات وخدمات جديدة بهدف إيجاد حلول مبتكرة للتحديات التي تواجهها المجتمعات الحديثة. ونتيجة لذلك، يمكن تقسيم الابتكار إلى أنواع منها الابتكار في التكنولوجيا وما يرتبط بها؛ وكذا الابتكار في الاستخدام بهدف توفير احتياجات السوق أو توقع الاحتياجات المستقبلية؛

    متابعة القراءة
  • السلفية فخر وانتماء أم جدل وادعاء؟
    بواسطة: ونيس المبروك

    كُلنا نحب السَلفَ الصالح ونفتخر بهم، لأنهم يُمثّلون الحلقةَ الأولى في السلسلة المتصلة بِصَدْرِ النبوّة الأوّل. ولكن لا يُمكِن التسليم لأي طائفة سُنِّيةٍ مهما حسُنت نياتُها، أوعلا قدرُها وتكاثرعدُّها، بأنهم وحدهم فقط "سلفية"!

    متابعة القراءة