تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
  • من إشعاع الفكرة إلى اغتيال الرُوح..هكذا رسم مالك بن نبي منحنى الحضارة بزوغًا وأفولًا!
    بواسطة: فريق التحرير

    إنّ الاقتصار على تحديد مفهوم الحضارة، لا يأتي بكبير فائدة، إن لم نستكشف التطبيقات العمليّة التي تُساهم في توجيه العاملين إلى المتطلبات اللازمة للنهوض بالأمّة على الصعيدِ الفردي والجماعي، وقد سعى لذلك الدكتور مصطفى المومري في برنامج «حضاريون» الرمضاني.

    متابعة القراءة
  • تزامنًا مع ذكرى فتح القسطنطينية.. كيف أحيت الدراما التركية أمجاد المسلمين في الخلافة؟
    بواسطة: عبد القادر بن مسعود

    في العاشر من ديسمبر ( كانون الأوّل) 2014م؛ تمّ بثُ أولى حلقات المسلسل التركي قيامة أرطغرل، الذي تناول سيرة وحياة والد مؤسس الدولة العثمانية الأميرُ الغازي أرطُغرُل بك بن سُليمان شاه؛ ومنذ تلك اللحظة تعلقت الجماهير العربية والإسلامية بالمسلسل الذي ذاع صيته في أصقاع المعمورة، ليحيي أمجاد المسلمين في القرون الغابرة ويبعث الأمل في قيامةٍ جديدة للأمة الإسلامية، وعلى مدار خمس سنوات رافق أرطغرل عقول المتابعين؛ وبالأمس، تزامنًا مع الذكرى السادسة والستين بعد الخمسمائة لفتح مدينة القسطنطينية، أسدل الستار على المسلسل الأكثر متابعةً، وهذا ببثّ الحلقة 150 لتكتمل بذلك خمسة مواسم من نجاح العمل داخل البلاد وخارجه.

    متابعة القراءة
  • استلهام السنن القرآنية في بناء الحضارات.. 4 مناهج للتدبر تُعينك على ذلك!
    بواسطة: محمد جمال

    القرآن أُسّ البناء الحضاري، فإن لم يكن أُسّ لم يكن بناء؛ قد مَلَكَ المُسلمون الأوائل الآفاق ولم يكن لديهم ميراثٌ حضاريّ، ولكن كان في جُعبتهم القرآن، القرآن وحده؛ وبهذا القرآن أنشئوا واحدة من أعظم الحضارات على مَرّ التاريخ؛ أمّا نحن قد تكون كفتنا أرجح،  ففي جُعبتنا القرآن والميراث الحضاريّ الذي تركوه لنا!

    متابعة القراءة
  • كل ما تريد معرفته عن منصة عمران للمشاريع
    بواسطة: فريق التحرير

    «منصة المشاريع» إحدى منصات عمران لتمكين الإنسان، تُعرّف نفسها على أنّها أوّل وأكبرُ منصةٍ إلكترونية عربية تلبي إحتياجات أصحاب الأفكار والأعمال، وتسمح بإنشاء المشاريع والشركات الناشئة وتساعد في إدارة فرق العمل بشكل بسيطٍ وفعّال من خلال منصتها التي تحتوي على عديد الأدوات التقنية التي ترافق المشروع في مختلف مراحل تطوره.

    متابعة القراءة
  • الحضارة غاية العمران.. ماذا تعرف عنها !
    بواسطة: فريق التحرير

    إنّ المتأمل في اجتهادات العلماء والمفكرين يجد تمايزًا في تحديد مفهوم الحضارة، أين يكمن التمايز؟

    متابعة القراءة
  • حضاريون.. خطوتك نحو فهم عملي أعمق للحضارة
    بواسطة: فريق التحرير

    في أول أيام رمضان، نشرت قناة "عمران" أول حلقة من برنامجها الرمضاني «حضاريون» للدكتور مصطفى المومري والذي يقدّم فيه مفهوم النهضة الحضاريّة بأبعادها النظريّة والإجرائية، يعتبر هذا العمل كبداية لتأسيس المزيد من المشاريع الحضارية الفكرية، العلمية والتطبيقية.

    متابعة القراءة
  • تريد الإستفادة من وقتك.. إليك 10 من أقوى البرامج الرمضانية
    بواسطة: فريق التحرير

    مع حلول الشهر الفضيل شهر رمضان؛ ظهرت على القنوات مجموعة من البرامج والمسلسلات، سواءً أكانت دينية أو ترفيهية أو ثقافية، ليتحوّل الإعلام إلى ما يشبه سوقًا كبيرةً، يجري التنافس فيها على جذب المشاهدين بمختلف ميولهم، وكما نجد من يداوم على متابعة المسلسلات والدراما التلفزيونية، فإن هناك من يحرص على متابعة البرامج الدينية والوعظية والبرامج التثقيفية على مواقع التواصل الإجتماعي، في سباقٍ محمومٍ لاغتنام الفرص قصد كسب المزيد من الحسنات بمتابعة البرامج المفيدة الهادفة التي تزيد من الوعي الثقافي والديني للمشاهد؛ في هذا التقرير يُمكّنك «عمران» أن تطالع جملة من البرامج التي قد تفيدك وتضيف لك معلومات غزيرة وقيمًا راقية، ويمكنك متابعتها على يوتيوب متى أردت.

    متابعة القراءة
  • نظام الأوفشور
    بواسطة: فريق التحرير

    إن نظام الأوفشور أو ما شاعت تسميته بالتسهيلات المصرفية لا يخلو عن كونه عبارة عن مراكز مالية مبتكرة من طرف الولايات المتحدة الأمريكية وهي منتشرة في أنحاء العالم. وحتى نتمكن من إعطاء مفهوم شامل لنظام الأوفشور سوف نتطرق لتعريف وتطور نظام الأوفشور.وأهداف نظام الأوفشور وأهم أسواقه. إيجابيات وسلبيات نظام الأوفشور.

    متابعة القراءة
  • الإرادة السياسيّة بين وعي المجتمع وصناعة القادة
    بواسطة: خولة مقراني

    لا يختلف إثنان أن من أهم أسباب المحنة التي يعيشها المسلمون اليوم، ودخولهم تيه التخلف وعدم التمكُّن من الخلاص، هو فقدان جماهير الأمّة وقادة الرأي فيها وصُناع السياسة والقادة للوعي الكامل برسالة الأمة، وما تحتاجه من تضحيات للتحرر والنهوض، وعدم الاستعداد لتقديم التضحيات في سبيل ذلك، وعدم المعرفة الدقيقة للعدو من الصديق.

    متابعة القراءة
  • موازينُ الجَمال والكمال من المنظور الإسلامي
    بواسطة: خولة مقراني

    إنّنا ما إن نسمع لفظ "الجمال" حتّى تتّجه عقولنا وأذهانُنا إلى صورة المرأة، فباتت عنوانًا لمعنى الجمال، في حين أن للجمال في المنظور الإسلامي مفهومًا أشمل بكثير وأعمق من مجرّد حصر الرؤية الجماليّة في شيءٍ مُحدّد. فكل ما حولنا جميل إذا ما رغبنا أن نراه فعلاً بأعين جميلة وفكرٍ نقي وسويّ. فهو لم يرتبط بشيء ملموس محدد، لم يرتبط بوجه المرأة أو جسدها أو شعرها أو لون بشرتها وقامتها، أو حتى بوسامة الرجل. لكن وبالرغم من هذا القصور لدى العقل الإنساني عن وضع تعريفٍ محدد له، إلاّ أنه يقرّ بأنّه حقيقة واقعة في هذا العالم لا يمكن إنكارها، كحقيقة الوجود التي يقرّ بها العقل أيضًا رغم قصوره عن وضع تعريف محدد لها، ثمّ إن لكل إنسان رؤية وردود فعل حول الجمال كمفهوم، والجمال كانطباع، تجاه أشياءٍ ماديّة وروحيّة مختلفة يتذوق جمالها عقلياً، تترك في نفسه إحساسًا بالبهجة والارتباك والنشوة والدهشة.

    متابعة القراءة