تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
  • غربة أخلاق
    بواسطة: حفصة بوخاري

    يأخذنا الفضول لرؤية الشّابة التي تركت مكانها لمسّن في الحافلة، نفرح بشاب فيه من النّخوة والمروءة ما جعله ينتصر لفتاة  تمت مضَايقتها، يا لسعادتنا عند رؤية طفل يساعد كفيفا لعبور الطريق، وامتناننا لشخص قدّم المساعدة لعاجز في إنهاء مهمّته، وننتشي بذلك الذي رأى ظلما فلم يسكت عنه، نشيد بذلك الذي آثر المحتاج على نفسه، صور بقيت عالقة في الذهن لأخلاق وجمال أسرة معيّنة، للدّهشة التي تتركها أخلاق فتاة أو شاب ما في قلوبنا، وغيرها الكثير من مواقف الفضيلة في حياتنا اليومية. 

    متابعة القراءة
  • ما هي الاتجاهات المستقبلية المحتملة لنظام المووك MOOC ؟
    بواسطة: محمد عدنان الصانع

    بعد الحماس الأوَّلي والاستثمار المكثف في الدورات الضخمة على شبكة الإنترنت (MOOCs)، تتوقع الجامعات الآن منهم أن يعودوا بالنتائج. يرى ويلر (2015) أن هناك خمسة أسئلة ستسعى الجامعات الآن للحصول على توضيح حولها.

    متابعة القراءة
  • المدارس النظامية وحاجة الأمة لمنهجية التعليم البناء
    بواسطة: لينة عشا

    من أهم القضايا التي تواجه الأمة هو تحصينها الداخلي، ويعد التعليم أهم العوامل التي تقيم الحضارة وتدفع عنها المتربصين بها من الداخل والخارج، وعلى مر العصور ساهمت مجالس العلم بعوامل النهوض والبقاء، ومن أهم تلك المجالس المدارس النظامية التي تعد بقعة مضيئة في تاريخ الحضارة الإسلامية والإنسانية. 

    متابعة القراءة
  • ذخيرتك التاريخية في مواجهة أزمة الحاضر والمستقبل!
    بواسطة: فاتن خالد إبراهيم

    التاريخ هو مجموعة من الأحداث والوقائع التي وقعت منذ مدة من الزمن، فالتاريخ يُدَون كل خمسين عام، ولولا أهميته لما كان هنالك مدونون ومؤرخون ومتابعون، فمن لا يملك تاريخه لا يملك حاضره ولا يتحكم في مستقبله. التاريخ في العالم الإسلامي يلقى ما تلقاه بقية العلوم الطبيعية من إهمال مثل الجغرافيا والفلك والدراسات العسكرية وغيرها، فإذا كانت الجغرافيا هي أم العلوم فإن التاريخ هو والدها، فحتى فيما يتعلق بالعلوم الفيزيائية والكيميائية وغيرها لابد للدارس لها من دراسة تاريخ تطورها.

    متابعة القراءة
  • تأملات على هامش القابليات
    بواسطة: فاروق صدراتي

    "معامل القابلية للاستعمار" من المصطلحات المفصلية التي ارتكزت عليها دراسات الأستاذ "مالك بن نبي"، كما أنها تدخل أيضا ضمن الدراسات لما بعد الاستعمارية، فهو يشير في هذا المصطلح بقوله: "... ينبعث -أي المعامل- من باطن الفرد الذي يقبل على نفسه تلك الصيغة، والسير في تلك الحدود الضيقة التي رسمها الاستعمار، وحدد فيها حركاته وأفكاره وحياته"، ومنه فقد صير النظام الاستعماري كمعامل خارجي شروطا مادية كانت لها انعكاساتها السيكولوجية على الفرد المستعَمَر، حتى يمسي قبوله لأي سياسة استعمارية قبولا لا شعوريا، وبالتالي فقد أمسى أرضية مهيئة وقابلة للتحكم فيها إذا ما توفرت الشروط الضرورية. ومع مجيء مرحلة الاستقلال فقد ورثت العديد من الدول المستقلة فردا مضطربا داخليا لا زال يعاني من ترسبات معامل القابلية للاستعمار بالرغم من انتهاء الوجود المادي للإستعمار. 

    متابعة القراءة
  • الشباب.. وأزمات تعرقل المسار
    بواسطة: عزام الخالدي

    أهم المراحل العمرية التي يمر بها الفرد هي مرحلة الشباب، حيث يبدأ الشخص بالشعور بالمسؤولية والاعتماد على الذات في رسم الخطط المستقبلية من أجل الحصول على حياة أفضل، إذ يجب عليه التركيز والاهتمام في بناء المسار الصحيح للهدف، حيث يعتبر الشباب الركيزة الأساسية في بناء المجتمعات، ويمثلون كذلك القوة الرئيسية  في البناء ونهضة الشعوب ورقيها على كافة الأصعدة.

    متابعة القراءة
  • التضخم الاقتصادي.. كيف ينشأ؟ وماهي أنواعه؟
    بواسطة: ياسين الشيخ

    إن معظم الناس كثيراً ما تتحدث عن المال والمشاكل الاقتصادية في دولنا العربية بغضِ النظر عن ما تحمله من تعقيدات وضبابية في فهمها بعمق، ومن تلك الموضوعات الباعة على التفكير: أسباب غلاء الأسعار، وانخفاض قيمة العملة وهو ما يعرف اقتصاديا بالتضخم. 

    متابعة القراءة
  • لماذا هدم الرموز ؟ وما هي آثاره؟
    بواسطة: موفق شيخ ابراهيم

    لا نكاد نعرف أمَّة من الأمم تعيش بلا رموزٍ مضيئةٍ تنير طريقها، وهيئاتٍ تعطيها قوةً ورسوخاً وامتداداً وتطوراً واتساعاً، حسب زعم كلِّ أمَّةٍ وظروفِها، والواقع يصدِّق ذلك أو يكذِّبه. حيث لا يمكن لأيِّ تجمُّعٍ بشريٍّ، أن ينطلق بدون قياداتٍ في سلَّم مجدها وتستمر في رقيِّها وصعودها. نشهد اليوم عملية طمس الهوية يأتي ويدخل بيوتنا بدون استئذان! من خلال غزوٍ ثقافيٍّ، استهدف فكرَ الأمَّة وتراثَها وعقيدتَها وثوابَتها، وذلك من خلال التشكيك في دينها، وفي الرموز من علمائها.

    متابعة القراءة
  • هل يتطور الإنسان أم يتدهور؟
    بواسطة: خليل الحسين

    ما هو التطور؟ هل الإنسان في العصور الحالية أكثر تطورا من الإنسان في العصور السابقة؟ عندما تُطرح هذه الأسئلة على عينة من الأشخاص، تنقسم الآراء وتختلف الأجوبة، وقد يزداد الانقسام ويتعمق كلما تم التوسع أكثر في هذا الموضوع؛ فالفئة الأولى  وهي الأكبر ترى أن الإنسان يتدهور؛  والدليل على ذلك تراجع الأخلاق  وتزايد الدمار، أما الفئة الثانية  فتَعتقد أن الإنسان يتطور أو قادر على التطور، ما دام يملك إرادة وقدرة على المقاومة، وبين الفئتين المُتعارضتين تتموضع الفئة الأقل نسبة، والتي  تقول بأن الإنسان يتَطور ويتَدهور في الآن نفسه؛ لأن هناك تطور تكنولوجي سريع مقابل تدهور أخلاقي كبير. 

    متابعة القراءة
  • الإساءة للرسول الكريم بين الأمس واليوم
    بواسطة: عائشة الخالدي

    الرسول صلى الله عليه وسلم خير من مشى على هذه الأرض، وهو سيد الأولين والآخرين، وخاتم النبيين المبعوث رحمة للعالمين، أرسله الله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره الكافرون، ومنذ بعثته صلى الله عليه وسلم التي مضى عليها أكثر من أربعة عشر قرنا إلى اليوم أمته في ازدياد، والمُعتنقين للدين الذي جاء به في تكاثر ومن كل الأعراق والبلدان، وقد اعترف بنبوته ورسالته الكثير من العرب والعجم، وهذا جعل الحاقدين على الإسلام يتناولون شخصيته بالسخرية والإستهزاء، من  خلال رسومات وتصْريحات تتطاول عليه صلى الله عليه وسلم، وهي في الحقيقة موجهة للمسلمين بالدرجة الأولى من خلال شخصه الكريم.

    متابعة القراءة