تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
  • صناعة الأمل
    بواسطة: قحطان الصيادي

    الأمل هو ما يجب أن يشعر به الإنسان من أحاسيس إيجابية وتفاؤل تجاه نفسه ومع الناس، ونقيضه اليأس والقنوط. الحياة بلا أمل لا معنى لها، والإنسان بلا أمل يحيا حياة غير حقيقية .

    متابعة القراءة
  • فلسفة قبول الآخر
    بواسطة: يوسف عكراش

    لقد قَضَتْ الحكمةِ أن جُعِلَ الاختلاف بين الناس قديما قدم الخلق، وهو سنة كونية أبدية، وطبيعة بشرية، فمن المستحيلات الثابتة جمع الناس فكرا وفعلا، لذلك أضحى التعايش وقبول الآخر مشتركا إنسانيا بيننا يتجاوز عوادي الدهر وتعسفات البشر، لنكون أكثر قبولا للآخر وتعايشا معه. لكن من تأمل واقعنا ألفى اختلاف الناس بين مدرك واعٍ بهذه السنة الكونية، فهو مشرف على كمال العقل البشري الواعي في أبهى حلته جراء السعي إلى تحقيق هذا المشترك وبين غافل لها أو متغافل عنها.

    متابعة القراءة
  • مهزلة التطبيع ما بعد الربيع العربي
    بواسطة: طالب الدغيم

    بقيت ملفات التطبيع الرسمي في دولنا العربية تدار من تحت طاولات السلام مع إسرائيل حتى نشوب ثورات الربيع العربي عام 2011. فمع اندلاع الاحتجاجات الشعبية في العديد من الدول العربية، نحى الصراع مع إسرائيل منحًا جديدًا أثر على الواقع العربي والفلسطيني بشكل عام. فكثر الحديث عن لقاءات مكشوفة مع شخصيات سياسية وإعلامية إسرائيلية، سوقت تلك اللقاءات صورة إسرائيل على أنها البلد الديموقراطي والحَملٍ الوديع الذي لا بد من التعايش معه.

    متابعة القراءة
  • هل مواقع التواصل الاجتماعي تتجسس علينا حقا؟
    بواسطة: عز الدين مرابطي

    هل سبق لك وأن شعرت أن مواقع التواصل الاجتماعي تتجسس عليك وتستمع لأحاديثك؟ عندما تتحدث مع شخص آخر حول منتج معين ثم تذهب لأحد منصات التواصل الاجتماعي فتجد إعلانات حول ذلك المنتج؟ أو على منصات الشراء عبر الانترنت؟ لفترة طويلة انتشرت مثل هذه الشائعات أن منصات مثل فيسبوك تستعمل الميكروفون الخاص بالجهاز للتجسس على المستخدمين من أجل استهدافهم بإعلانات خاصة بناءً على الأشياء التي يقولونها.

    متابعة القراءة
  • التعلم الفاعل والمنتج
    بواسطة: سناء جبر

    لكلٍ منا طريقته في التفكير ومنهجه في التدريس وعمل الأشياء وصولا إلى أفضل النتائج، وما يحدد صحة هذه الطريقة أو تلك، هو نسبة المتفاعلين مع الأساليب والاستراتيجيات المتبعة لحصد أعلى نسبة من النتاجات المتوقعة والأهداف المرصودة.

    متابعة القراءة
  • تزكية أرواح الرَّعيل الأوَّل بأنواع العبادات: من جوانب البناء التعبدي والأخلاقي في الفترة المكية
    بواسطة: د.محمد علي الصلابي

    قال تعالى: ﴿وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً﴾ [الإسراء: 85]، وقال تعالى: ﴿فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ ﴾ [ص: 72]، وقال تعالى: ﴿ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ قَلِيلاً مَا تَشْكُرُونَ ﴾ [السجدة: 9]، وقد رَبَّى رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه على تزكية أرواحهم، وأرشدهم إلى الطَّريق الَّتي تساعدهم على تحقيق ذلك المطلب.

    متابعة القراءة
  • القدس بين رسالتين: تعايش أرساه المسلمون وعنصرية يزرعها الصهاينة
    بواسطة: أسامة الشعلالي

    من أبو عبيدة ابن الجراح أمين الأمة ووالي الشام مرورا بالشيخ جراح الكردي طبيب صلاح الدين وأحد أمرائه تاريخ كبير من الجراح في مدينة القدس والمسجد الأقصى، فقد عاشت تلك المنطقة على امتداد قرون صراعات تاريخية كبرى نظرا لرمزيتها العقائدية عند كل الديانات السماوية دون أن ننسى البعد التاريخي والموقع الاستراتيجي الهام جدا والذي كان أحد الأسباب لتأجيج الصراعات والحروب عليها. تاريخ كبير من الجراح والحروب والدماء التي سالت ومازالت تسيل.. منطقة تعاقبت عليها الحضارات والديانات السماوية وكانت الفترة التي حكم فيها المسلمون من أحسن الحقبات التاريخية وذلك منذ بداية الفتح الإسلامي.

    متابعة القراءة
  • أحلام فتيات أجهضت
    بواسطة: مريم وكريم

    "المعرفة التي لا يحضر فيها الحب معرفة ناقصة "

    متابعة القراءة
  • في العجلة الندامة
    بواسطة: جنيد البدري

    تعرف العجلة بأنها فعل شيء بلا مهلة ولا تفكر؛ فالمستعجل لا يترفق ولا يتفكر لحظة فيما هو الأحسن والأسوأ، وهي في الحقيقة صفة توجد في حياة الإنسان وغيره بالنظر إلى الصورة الطبيعية.   إنّ العجلة تعدُّ من السلوكيات الإنسانية الضارة، والواجب علينا البعد عنها والتروي عند فعل أي شيء فضلًا عن أن العجلة تؤدي بالإنسان إلى أن يظل موصوفًا بأنه صاحب خلق سيء: فمن استعجل في عمل ما لا يستطيع إنهاءه في الغالب كما يريد بل يفشل في تحقيق أهدافه المنشودة.  

    متابعة القراءة
  • كيف عمل الإعلام الصهيوني على تشويه الحقائق وتزييفها؟
    بواسطة: رحاب حامد عبد الرؤوف

    بعد مرور أكثر من 74 عامًا على إعلان دولة الاحتلال في فلسطين إذا ما اعتبرنا عام 1948 هو الإعلان الرسمي للاعتراف بتلك الدولة المزعومة باسم إسرائيل، حيث يمكننا القول: إن الاحتلال بدأ قبل ذلك بكثير، منذ عام 1919 خلال الانتداب البريطاني الذي لم يكن سوى تمهيدٍ لإعلان دولة إسرائيل من خلال وعد بلفور وإعطاء من لا يملك لمن لا يستحق، وتوافد موجات الهجرة الجماعية لليهود من كل أنحاء العالم إلى فلسطين.

    متابعة القراءة