تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
  • صناعة التغيير بين السُّنن الشّرعية والسُّنن القدَرية
    بواسطة: ناصر حمدادوش

    لا زلنا نعاني من موجاتٍ عصيّة على التغيير ومقاومَةٍ شرسةٍ له، من قِبل أنظمةٍ لها القدرة على التحكّم وإعادة الرّسكلة، وخاصّة في ظلّ غياب القوى التي تضع نفسها في المكان المناسب، عندما تتحرّك الدورات الحضارية وفق السّنن الكونية والاجتماعية ولا تجد مَن يتناغم معها، كما يقول الدكتور عبدالرزاق مقري الأمين العام لمنتدى كوالالمبور للفكر والحضارة.

    متابعة القراءة
  • المؤشرات في العمل الإنساني
    بواسطة: غيث البحر

    المؤشرات هي عنصر أساسي في أي نظام مراقبة وتقييم فعال، حيث يزاول مختصو المراقبة والتقييم طيفا واسعا من الأدوات، وأهمها المؤشرات، لمرونتها الكبيرة وإمكانية استخدامها في عدة مهام، ويعد التحدي الرئيسي في وضع المؤشرات هو ضمان النزاهة والجودة في قطاع العمل الإنساني، حيث تعتبر المؤشرات أداة للتقييم الكمي للتدخل الإنساني.

    متابعة القراءة
  • دون معنا في مؤشر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.. هل التوجه نحو التكنولوجيا مطلب استراتيجي في الراهن؟
    بواسطة: فريق التحرير

    بعد ثورة في الاتصالات امتد تأثيرها على العالم، تعددت استخدامات التكنولوجيا ووظائفها، كما تمايزت ما بين المنافع التي تحققها والأضرار التي قد تتسبب فيها للإنسانيّة أجمع، وذلك وفقا لمستويات مختلفة باختلاف التطور الذي تشهده المؤسسات والدول، وقدرتها على تلبية متطلبات التنمية، بينما نحن نشهد تحولات عالمية غير مسبوقة، وتوجهات تنافسية نحو امتلاك التكنولوجيا وإحداث تطويرات جذرية وهائلة في المجالات العلمية والتقنية. هل يعتبر توجه دول العالم الإسلامي نحو تبني التكنولوجيا وتطويرها مطلبا استراتيجيا في الراهن؟

    متابعة القراءة
  • مخاض في بطن الغار
    بواسطة: سمية بنعدية

    في بطن غار صخريّ، بين جبالٍ صامتةٍ تهشّ حبّات الرمل الذي تحملُه إليها الرياح، تحت عيون السّحب الجاريات.. جلس قلبٌ حائرٌ نأى به ضميرُه إلى بواطن الأشياء هرباً من عبثية الحياةِ أسفل الجبل، كان يجد في نفسه صُبُوّاً لخلاء الخلاء، فيخرج من بنيان مكة إلى حراء ليهجر لغَطَ مكة وهَواها وأَوثَانَها وينقطع عما شَعُر له من ضَلال. 

    متابعة القراءة
  • مفهوم الحرب والجهاد في الحكم الراشد.. رؤية إسلامية
    بواسطة: شوقي عبيدي

    الحرب، كما يقول ابن خلدون، لم تزل واقعة في الخليقة منذ بدأها الله، وستبقى الحرب ملازمة للمجتمعات البشرية لأن الاعتداء ورفض الحق من الغرائز في البشر كما أن رد العدوان وإلزام الغير بالحق ولو بالقوة والقتال مما فطر الله تعالى الإنسان.

    متابعة القراءة
  • في أسباب زوال الحضارة الإنسانية الأولى وكيف نعتبر في زمن الكورونا؟
    بواسطة: د.محمد علي الصلابي

    بعد أن عمَّ وانتشر وباء كورونا في معظم أنحاء المعمورة، وأمام هذه الابتلاء العظيم الذي حلَّ بالبشرية من كل جانب؛ فلا استثنى أحداً كَبُرَ أم صَغُرْ، بَعُدَ أم قَرُبْ، بدأ البعض بالتساؤل عن سر هذا البلاء العام الذي أصيبت به الإنسانية اليوم، هذا الوباء المميت في بعض الأحيان والسريع الانتشار، الذي اجتاح الحواضر والأقطار، وأصاب العامة والخاصة، فقد تبادر إلى أذهان البعض، هل هي نهاية البشرية !؟ وهل هي علامات الساعة!؟ وما هي حكمة الخالق من ذلك؟ وإذا كان قد قدر على هذه الأمم الهلاك فلماذا!؟ 

    متابعة القراءة
  • الرأسمالية والاشتراكية.. ما هي قصة الخلاف بينهما؟!
    بواسطة: حيدر مرتضى

    تنبأ منظرو النظرية الاشتراكية بـالحتمية التاريخية ونهاية الرأسمالية، ولكن ما حدث أن الرأسمالية استمرت، وأدخلت العديد من التعديلات وعالجت الثغرات والعيوب التي امتازت بها؛ لقد أدرك منظرو الرأسمالية، أن استقرار المجتمعات وتطورها رهين بمدى مداراتهم الإنسان وجعله الهدف الأسمى للتنمية، وتطورت التنمية في المجتمعات الرأسمالية لتصل إلى مرحلتها الحالية وهي (التنمية من أجل الإنسان). 

    متابعة القراءة
  • بين الذهنية الفكرية والعملية 2
    بواسطة: أحمد عباس الملجمي

    في المقال السابق بين الذهنية الفكرية والعملية تطرقنا لتساؤلات عدة عن ذهنية الفكر وذهنية العمل، ووُضِع المقال الأول كمقدمة طَرحت جُملة من الخصائص والمُميزات التي تتصف بها كل ذهنية على حدة، وكيف أن العائلة تُعتبر عاملا أساسيا تُعطي المدخلات الأساسية، التي تتشكل من خلالها كلا الذهنيتين. 

    متابعة القراءة
  • فحش الليبرالية
    بواسطة: نبيل ينسي

    من أكثر الكلمات استعمالا في العصر الحديث كلمة الحرية، وهي أيضا من أكثر الكلمات الفارغة من المعنى وأكثرها سوء استعمال، وهذا السوء لا يأتي من المفهوم نفسه ولكن من عدم تحديد ماذا نعني بكلمة حرية، فإنه يوجد عدد من المعاني لهذه الكلمة بعدد الناس الذين يستعملونها ويمكن أن يوجد بعدد الحالات التي تستعمل بها. 

    متابعة القراءة
  • ليس كمثله عيد!
    بواسطة: حرم أبو ادريس

    إننا في هذا العام نستعدُ لقضاء عيدنا بشكلٍ جديد لكنه جميل، نزيدُ فيهِ قرباً لأبناءنا وإخواننا ووالدينا، وإن كُنا متغَربينَ جسدياً عن أهلنا فيزيد الوُّد بيننا ونعرف بحقٍ قيمة الوَصلِ الذي كان الله يكرمنا به أعواماً عديدة.. فالحمدلله على ما مضى ونسأله أن يتقبل أعمالنا وأن يعيد لنا أيام الوصل مستشعرين قيمتها حامدين له سبحانه..

    متابعة القراءة