تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

مقالات

  • المقاطعة الاقتصادية.. حرب بلا دماء!
    بواسطة: محمد جمال

    تُعد المقاطعة الاقتصادية سلاح فعَّال وله تأثير في دفع الشر، أو استرجاع الحق، أو تحصيل المصلحة، فهي مظهر من مظاهر الردع، ولونً من ألوان الهجر المشروع، لكن حتى تؤتي المقاطعة الاقتصادية ثمارها، وتصل إلى الغاية المنشودة من وراءها، فلابد من ضوابط وقيود للقيام بها، فاستعمال المقاطعة في غير محلها مُضِر، وتطبيقها بصورة مغايرة لما قرره المختصون لن تُجدي، والاستمرار في استخدامها في غير الحاجة إليها لا ينصح به.

    متابعة القراءة
  • الدولة الوظيفية والإنسان الوظيفي.. هل ما زالت روح المستعمر تطوف شرقا وغربا؟
    بواسطة: محمد جمال

    يرى المُسلم والعربيّ -دائمًا- أنه وبرغم جلاء المستعمر الأجنبي عن بلاده، إلا أن هذا الجلاء كان جلاءً عسكريًا لا معنويًا، حيثُ يشعُر في قرارة نفسهِ أنَّ روح المستعمر حاضرة تطوف بلاده شرقًا وغربًا! فجلاء المستعمر لم يكن جلاءً كاملًا حقيقيًا، بل تركَ لنا من ينوب عنه في إخضاع الشعوب والسيطرة عليها، والمحافظة على تبعيتها للغرب، ووضع حاجز بينها وبين هويتها الإسلامية.

    متابعة القراءة
  • الإنسانوية وفن الهروب.. كن إنسانًا قبل أن تكون أي شيء!
    بواسطة: محمد جمال

    يؤمن الإنسانويون أن العِلم والعقل بشكل أعمَّ، أداتان مهمتان للغاية يمكننا -ويجب علينا- أن نستخدمهما في كافة مناحي الحياة، ولا ينبغي النظر لأي معتقدات على أنها ممنوعٌ الخوض فيها أو غير خاضعة للاستقصاء العقلاني، وبالتالي يرون أن العقل وحده هو الذي له الحكم والأمر، وليس الأديان أو الإله!

    متابعة القراءة
  • فیضان الفیروسات.. كورونا وأخواتها
    بواسطة: محمد جمال

    الفيروسات كائنات دقيقة للغاية، لا تستطيع المشي أو الزحف، وبالتالي هي في حاجة دائمًا إلى عائل خازن لها من الكائنات الحية، والفيروسات ليست ضيفًا على كوكبنا، بل هي جزء من كوكبنا وتعيش عليه منذ ملايين السنين بداخل الكائنات الحية الخازنة لها في سلام دائم  يتخلله أحيانًا بعض المناوشات البسيطة بين الفيروس والكائن الحي الخازن له.

    متابعة القراءة
  • فقه التحيز عند عبد الوهاب المسيري في ضوء نقده لقيم الحداثة الغربية
    بواسطة: محمد جمال

    يرى المسيري أنَّ الإنسان ينشأ في بيئة حضارية وثقافية لها نماذجها المعرفية؛ ويصطدم بنماذج مختلفة مُهيمنة، تفرض -تلك النماذج- حضورها على مُجتمعهِ وعلى وعيهِ؛ وهي نماذج ثَبُتَ نفعها في واقعها الذي صدرت عنهُ وهو "العالم الغربي"، وذلك نتيجة التراكم المعرفي؛ وعلى هذا فهي ليست نافعةً لمجتمعات أُخرى غير غربية!

    متابعة القراءة
  • كيف يتلاعب الإعلام بالعقول والعواطف؟ إليك 6 من أكثر الوسائل انتشارًا
    بواسطة: محمد جمال

    إنَّ المجتمع، كالآلة الميكانيكية، تخضع لأدوات ضبط وتحكُّم تهدِف إلى توجيهها نحو استراتيجيات مُحددة؛ تكون فيها أدوات الضبط والتحكُّم هذه هدفها: إحكام السيطرة على المحاور والتروس والحركات المختلفة التي تتم داخل هذه الآلة -أي المجتمع-.

    متابعة القراءة
  • موقف الاتجاه الحداثي من التراث الإسلامي
    بواسطة: محمد جمال

    إنَّ الاتجاه الحداثي من العلمانيين والليبراليين ومن سار على خطاهم؛ حين يتوجّه بالهجوم على التراث الإسلامي فإنه ينتقي بعناية تامة أيّ العلوم التي يصوّب نحوها غضبه، وأي الأعلام والعلماء الذين يجب أن ينصب عليهم ذلك الهجوم؛ فالهجوم على الإمام البخاري -كمثال حاضر تلك الأيام- ليس المعني به شخص البخاري؛ بل الدافع لهذا الهجوم هو المنهج الذي وضعه البخاري لقبول الحديث؛ فلو كان شخص آخر غير الإمام البخاري هو من وضع ذلك المنهج لكان الهجوم على ذلك الشخص.

    متابعة القراءة
  • القضاء والقدر في ظِلِّ وسطية الإسلام
    بواسطة: محمد جمال

    مسألة القضاء والقدر من المسائل التي كانت سببًا في انقسام المُسلمين إلى مذاهب شتّى منها، المعتزلة وقولهم أنَّ العبدَ خالقٌ لأفعالهِ؛ ونتيجة لنفي القضاء والقدر على إطلاقهِ يُطلق عليهم اسم "القدرية النُفاه". أما الجبرية فقولهم أنَّ العبدَ ليس له من الأمر شيء، وأنَّ العبدَ مُجبرٌ على جميع أفعالهِ؛ ونتيجة لمذهبهم هذا في القضاء والقدر يُطلق عليهم اسم " قدرية الإثبات" فهم على النقيض من المعتزلة، ويطلق عليهم كذلك اسم "القدرية الأبالسه" نسبة لإبليس -لعنه الله- حيث أنّ موقفهم هو ذاته موقف إبليس من القضاء والقدر؛ فقد أخبر الله سبحانه وتعالى عن إبليس أنه قال: "قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ"، وقال: "قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ". فقد أرادَ إبليس أن ينسبَ عدم سجوده لآدم -عليه السلام- لله، وأنَّ الله قد أجبرهُ على ذلك!

    متابعة القراءة
  • قراءة في خطاب النهضة إشكالات وتساؤلات
    بواسطة: محمد جمال

    حاول الكاتب -وأجاد في ذلك- أن يضع يديه على الإشكالات التي تُعيق النهضة منذ أن بدأ التماس مع الغرب إثر الإحتلال الفرنسي وما قبله، وبداية التساؤل الذي صار، لماذا تأخّرنا وتقدم غيرنا؟ وما أسباب عدم نجاح جميع المشروعات التي قدَّمت للنهضة؟!

    متابعة القراءة
  • كتاب ظاهرة التدين الجديد.. شرائعٌ خاصّة وخطابات وفق الرغبات!
    بواسطة: محمد جمال

    يرى الدكتور أنور قاسم أنَّهُ في ظِل إقبال الجماهير الغفيرة على التديُّن رغبة في الوصول إلى الرؤية الصحيحة للدين، ونتيجة لغياب التوجيه الصحيح والخطاب الديني الموّحد، فإن تلكَ الجماهير تصنع لنفسها "تديُّنًا جديدًا" حيثُ تقوم بالإختيار والإنتقاء من الخطابات الدينية المعروضة على الساحة وفق رغباتها واحتياجاتها هيّ، لا وفق توجيهات الدين ذاته! فنجد في هذا التديُّن الجديد ملامحا غير مُتجانسة وعناصر غير مترابطة؛ وهذا بدوره قد يُشكِّل وعيًا جمْعيًّا ضاغطًا.

    متابعة القراءة
محمد جمال

محمد جمال

كاتب ومدون