تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

مقالات

  • الحركة الإسلامية وتحدِّي العبور
    بواسطة: ناصر حمدادوش

    من الأفكار التجديدية التي طرحها فضيلة الدكتور عبد الرزاق مقري، رئيس حركة مجتمع السِّلم الجزائرية، والأمين العام لمنتدى كوالالمبور للفكر والحضارة، فكرة: تحدِّي عبور الفكرة الإسلامية من الصحوة على مستوى خطِّ المجتمع إلى النهضة على مستوى خطِّ الدولة، ومنها إلى صناعة النهضة وبناء الحضارة، كاستحقاقٍ تاريخيٍّ سُننيٍّ للاستئناف الحضاري للأمة الإسلامية من جديد.

    متابعة القراءة
  • المولد الشّريف.. ومنهجية الاقتداء
    بواسطة: ناصر حمدادوش

    تتعطّر عقولُنا وأرواحُنا بمناسبة المولد النبوي الشريف من كلِّ سنة، وهو ما يجرّنا إلى الحديث عن جانبٍ من جوانب علاقتنا المقدّسة والمطردة به صلى الله عليه وسلّم، متجاوزين حُجُب الزّمان ومخترقين حدود المكان، لنكون على موعدٍ نادرٍ مع خير البريّة، تتطلع قلوبُنا وتشرئبُّ نفُوسُنا للوقوف على أسرار هذه البعثة وحِكمة هذا الوجود البشري له عليه الصّلاة والسّلام.

    متابعة القراءة
  • جريمة التطبيع والأبعاد التاريخية للاستثناء الجزائري
    بواسطة: ناصر حمدادوش

    ارتفعت أصواتٌ غربيةٌ معترفةً بأنّ زرع الكيان الصهيوني في فلسطين ما هو إلاّ امتدادٌ لسلوكٍ استعماريّ قديم، وهو جزءٌ من محاولةِ حلّ أزمة التاريخ الغربي مع اليهود، وخاصّة بعد رفض تصديرهم إلى أوروبا وأمريكا بعد المحرقة النازية المزعومة (الهولوكوست) خلال الحرب العالمية الأولى، وهو ما اعتُبر تواطؤًا غربيًّا مع النّازية ضدّ اليهود، فكان مشروع الدولة اليهودية القومية هو الخلاص من أزمة الضّمير وعقدة التاريخ اتجاههم، وهكذا تمّ تصدير أزمة اليهود إلينا لنتحمّل عبء هذا الثقل ونُعاقب به، بينما يتلوَ الغربُ آياتِ التوبة ويقدّم قرابين التكفير عن خطيئته التاريخية ليخلّص نفسَه وأرضَه من سرطان اليهود كعتادٍ إنسانيّ، ونفاياتٍ بشرية غير مرغوبٍ فيها.

    متابعة القراءة
  • فِقهُنا السّياسي المُرْهَق
    بواسطة: ناصر حمدادوش

    كتب الدكتور: محمد ولد المختار الشنقيطي مقالا تحت عنوان: (فضائل الثّورة والفقه السّياسي المُرهَق). فيرى بأنّ فِقْهَنا السّياسي في مجال الثّورة على الظّلم: فِقهٌ مرهَق، وأصبح عبئًا ثقيلاً لا مصدرًا مُلهِمًا، ويعود بنا تاريخيًّا إلى "مذابح الأمويين" ضدّ معارضيهم، والتي زرعت في الأمّة روح التشاؤم الدّفين في الثقافة الإسلامية لتعطيل أيِّ جُهدٍ للإصلاح السياسي مهما كان متعيّنًا، وضاعفَ هذا التشاؤمَ المعارضةُ المسلّحة للخوارج، التي استباحت المجتمع كلَّه بحجّة تخليصه من الجور السّياسي.

    متابعة القراءة
  • الأساطير الدّينية المؤسِّسة لإسرائيل
    بواسطة: ناصر حمدادوش

    تشكّل الأساطير رموزًا مخيالية، تدخل في الشّعور الوجداني العام وتتغزّل بالملامح العاطفية والمثالية للإنسان لتلهب المشاعر وتعطي الأمل في مستقبلٍ هو أقرب إلى الخيال منه إلى الحقيقة، وهو ما يجعل بعض هذه الأساطير تتوغّل بعمق وتتدخّل بقوّة في ذهنية صانع القرار السّياسي وتتجاوز الحقوق والقوانين والأعراف المتفق عليها في ركائز العلاقات بين الأفراد والشّعوب والدول.  

    متابعة القراءة
  • آيا صوفيا .. الأبعاد والدلالات
    بواسطة: ناصر حمدادوش

    هذا الإرث التاريخي المثقل بخزّان الصّراع في معركة البقاء بين ثنائية آيا صوفيا والمآذن، وبين القسطنطينية واسطنبول بتلك الرّمزيات المفعمة بالحضارة الدّينية، والذي اختلطت فيه أبعاد السّياسة بعقائد الدّين، وخلفيات التاريخ بحدود الجغرافيا، ولهيب المشاعر بحزم المواقف جعل التدافع عليها يأخذ هذا المنحى العالمي المتصاعد.

    متابعة القراءة
  • الاستقلال الملغّم للجزائر!
    بواسطة: ناصر حمدادوش

    بتاريخ 05 جويلية 2020م مرّت الذكرى الـ: 58 لاستقلال الجزائر، وقد ألّف الدكتور عبد الحميد الإبراهيمي كتابًا قيّمًا وثريًّا سنة 2001م، تحت عنوان: في أصل المأساة الجزائرية، شهادةٌ عن حزب فرنسا الحاكم في الجزائر (1958 ـ 1999)، وهو القامة الجهادية والسياسية والأكاديمية، حيث التحق بالثورة التحريرية المباركة سنة 1955م، وختم مساره السّياسي كرئيسٍ للوزراء بين سنتي 1984 و 1988م.

    متابعة القراءة
  • حاجتنا إلى البعد المقاصدي في الاجتهاد السياسي
    بواسطة: ناصر حمدادوش

    يندرج العمل السّياسي في دائرة الظّنّيات وليس في مساحة القطعيات، وفي محراب الاجتهاد البشري وليس في زاوية الحسم النّصّي، فهو يخضع للقواعد العامّة والمقاصد الكلّية وليس إلى الأحكام الجزئية والأدلة التفصيلية للشريعة الإسلامية، وبالتالي فهو لا يخضع إلى منطق الحلال والحرام أو الحقّ والباطل، بل ينتمي إلى دائرة الخطأ والصواب وفق التقدير البشري، وقد قال صلى الله عليه وسلّم: "أنتم أعلم بشؤون دنياكم.".

    متابعة القراءة
  • صناعة التغيير بين السُّنن الشّرعية والسُّنن القدَرية
    بواسطة: ناصر حمدادوش

    لا زلنا نعاني من موجاتٍ عصيّة على التغيير ومقاومَةٍ شرسةٍ له، من قِبل أنظمةٍ لها القدرة على التحكّم وإعادة الرّسكلة، وخاصّة في ظلّ غياب القوى التي تضع نفسها في المكان المناسب، عندما تتحرّك الدورات الحضارية وفق السّنن الكونية والاجتماعية ولا تجد مَن يتناغم معها، كما يقول الدكتور عبدالرزاق مقري الأمين العام لمنتدى كوالالمبور للفكر والحضارة.

    متابعة القراءة
  • التكنولوجيا الرقمية في مواجهة أزمة كورونا
    بواسطة: ناصر حمدادوش

    ارتبطت بعضُ استعمالات التكنولوجيا الرّقمية في السّنوات الماضية بالقرصنة والجوسسة وانتهاك الخصوصية وتهديد الأمن القومي، إلاّ أنّ أزمة كورونا كشفت عن أصالة إيجابياتها ولمّعت من صورتها، وعزّزت من الأهمية الاستراتيجية لها، إذ أصبحت مؤشّرًا أساسيًّا في تصنيف الدول واستعراض مظاهر قوّتها، وأنها الأقوى في مواجهة الأزمات الكبرى للأمم، وأنها خطُّ الدفاع الأول عن الإنسان، وأنها أعادت رسم حدود العلاقة مع هذه التِّقنية، وسهّلت إنشاء عقدٍ تكنولوجي معنوي بالتنازل الطوعي على جزءٍ من الحرّية والخصوصية من أجل ضمان الحماية الصّحية، يحاكي ذلك العقد الاجتماعي لجان جاك روسو في حدود العلاقة بين السّلطة والمواطن من أجل ضمان الحقوق والحرّية.

    متابعة القراءة