تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

مقالات

  • يوم عرفة يوم الرضا

    أمير المؤمنين، آية في كتابكم تقرؤونها، لو علينا معشر اليهود نزلت، لاتخذنا ذلك اليوم عيدا. قال: أي آية؟ قال: {اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا} [المائدة: 3] قال عمر: «قد عرفنا ذلك اليوم، والمكان الذي نزلت فيه على النبي صلى الله عليه وسلم، وهو قائم بعرفة يوم جمعة» صحيح البخاري، رقم الحديث 45. ولنتأمل قوله تعالى: "ورضيت لكم"، لم تأت صيغة الرضا متصلة بتاء المتكلم إلا في هذا الموضع. والمتكلم الراضي هنا الكريم جل جلاله. والمرضي عنه دينه الذي ارتضاه لعباده، الإسلام.

    متابعة القراءة
  • أترحل عن رمضان بغير زاد؟

    إن العباد وهم سائرون إلى الله تعالى تطول عليهم الطريق ويدركهم الضعف الذي جبلوا عليه "وخلق الانسان ضعيفا". فكان من رحمة الله بهم أن جعل لهم محطات تكفيهم زاد الطريق وتكون لهم عونا  في دفع قطاع الطرق ومواجهة آفات الطريق. ولا يخفى على عاقل سرعة الانتقال عن هذه المحطات، فهي معدة للتزود فقط لا للتعود والتوسد. وعلى قدر الزاد يكون المسير. وها نحن هذه الأيام في محطة شهر رمضان، قد كنا نسأل الله بلوغها فجاد علينا بالإجابة، فماذا نحن فاعلون؟ 

    متابعة القراءة
  • مواعيد عرقوب

    جاء أحد إخوان عرقوب يسأله شيئا، فقال له عرقوب: إذا أطلع نخلي. فلما أطلع أتاه فقال: إذا أبلح، فلما أبلح أتاه فقال: إذا أزهى، فلما أزهى أتاه فقال: إذا أرطب، فلما أرطب أتاه فقال: إذا أتمر، فلما أتمر جذه ولم يعطه شيئا فضرب به العرب المثل في خلف الوعد.

    متابعة القراءة
  • لماذا لا تتجاوز عقيدتنا الجَنان إلى الأركان؟

    حين خرجت قريش لحرب رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة بدر الكبرى، بعث إيماء بن رحضة الغفاري إلى قريش ابنا له بعشر جزائر حين مروا به، أهداها لهم، وقال: "إن أحببتم أن نمدكم بسلاح ورجال- فإنا معدون لذلك مؤدون- فعلنا. فقال له أبو جهل: أن وصلتك رحم، قد قضيت الذي عليك، فلعمري لئن كنا إنما نقاتل الناس ما بنا ضعف عنهم، ولئن كنا نقاتل الله كما يزعم محمد، فما لأحد بالله من طاقة.

    متابعة القراءة
  • القدس قدسنا، فهل يا ترى نُسْلِمُه؟

    منذ أن وعيت في أخريات ثمانينيات القرن الماضي، لم أكد أعرف القدس إلا في أناشيد أو أغنيات تتغزل بها أو تندبها، أو من خلال صور لقُبَّتها، أو خبر في نشرة عن انتهاك لحرمة مسجدها، أو مفاوضات بين أهلها وأعدائها...

    متابعة القراءة
  • أسوار العلم

    في عصور مضت، كان من معالم المدن أن تسور بأسوار حماية لأهلها من الأعداء، وعلى قدر صلابة تلك الأسوار وحسن تشييدها، تكون قوة المدينة وهيبتها. وسور الصين على ذلك من الشاهدين.

    متابعة القراءة
  • كيف نستعين بالقرآن لتحقيق المقصد النهضوي؟

    خلق الله سبحانه لدين الإسلام في كل حقبة من الزمان أناسا يحملون هم نشره، ويعملون لعزة أهله في وقت الهوان، أو يرومون حفظ عزتهم حال القوة والتمكين. ومن مسلمي زماننا، شيبا وشبابا، من حملوا هذا الهم وبذلوا ولا زالوا في سبيل ذلك عزيز أوقاتهم وعظيم جهودهم. إلا أنه في خضم تلك المشاغل والهموم لابد من وقفات لاستحضار المقصد والغاية، ثم تقييم مدى مداومة الاعتماد على الوسيلة الأجدى لتحقيق تلك الغاية.

    متابعة القراءة
  • عبد المجيد النجار.. صرخة إخراج الأمة من حرب العقيدة إلى عقيدة النهضة

    بلد أُريد له أن يتعلمن بعد إسلامه، ويقطع الصلة بين ماضيه وحاضره، فأبى إلا أن يلد لكل زمان من يحفظ الأصول ويسقي الجذور، ويعلم الأمة ألا خوف على هذا البلد في إسلامه وتاريخه، تلك هي إفريقية الماضي تونس الحاضر.

    متابعة القراءة
  • من مكة الحبيبة إلى المدينة الرحيبة

    ولو رأى هذا القائل حب المصطفى للرضية خديجة لكان علم أنه بالحب كان يلعب. فها هو يترك ديار خير نساء الجنة، يترك الديار التي استقبل فيها سلام ربه وسلام أمين الملائكة جبريل على ساكنة الجنة بلا صخب ولا نصب. يترك دار وقبر التي ليم في حبها حتى قيل له: "كأنه لم يكن في الدنيا امرأة إلا خديجة" صحيح البخاري، رقم الحديث 3818. بل وكان يرتاع لرؤية من له صلة بها إذ يذكره خديجة.

    متابعة القراءة
  • أهل النهضة..قفوا كما وقف أهل عرفة!

    إن الذي فطر الإنسان خط له سبل قوام حياته. وحياته التي أعني هي التي عرفها خالقنا بقوله: "أَوَمَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ" سورة الأنعام. ولذلك جعل الله لعباده محطات يتزودون بها في طريقهم إليه: "إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ". محطات يومية هي تلك الصلوات الخمس المفروضة المروضة للنفوس.

    متابعة القراءة