Skip to main content
  • كيف يمكن أن تساعد الخلايا الجذعية في محاربة الفيروسات والأوبئة؟
    بواسطة: خليل الحسين

    إن الفيروسات كائنات خطيرة ومخادعة؛ لأنها تتغير وقادرة على تجاوز الذاكرة المناعية ومقاومة الأدوية. بالتالي فقد أدرك بعض العلماء أنه لا يمكن مواجهة سرعتها وقدرتها على التطور والهدم إلا بمزيد من البناء (بناء الخلايا)؛ وذلك من خلال استعمال واستثمار قدرات الخلايا الجذعية على تعويض الخلايا والأعضاء المهدمة والمحطمة. 

    متابعة القراءة
  • ديورانت المؤرخ والفيلسوف
    بواسطة: خالص جلبي

    ما فعله ويل ديورانت شيء مذهل وهو يروي عن نفسه أنه بدء بما سماها (بيضة الذهب) فقد كتب في الفلسفة قبل التاريخ وكنا محظوظين بميوله الفلسفية، لأنه كتب التاريخ بعد ذلك على قدر كبير من النضج وبهذه الأدوات الممتازة من المعرفة الموسعة. 

    متابعة القراءة
  • في ضيافة النبي، كيف رأى النبي العالم في زمانه؟
    بواسطة: وضاح خنفر

    كثيراً ما يتكلم المؤرخون عن أن التاريخ هو صُنعُ الإنسان في الحياة الدنيا، لكن الجغرافيا هي خلق الله في الأرض، وأن التاريخُ هو صنع الإنسان في هذه الجغرافيا. واختيار مكة لكي تكون مهبَطاً للوحي ليس خياراً بشريّاً، بل الله سبحانه وتعالى هو الذي اختار ذلك، فهوأعلمُ حيثُ يضعُ رسالته. 

    متابعة القراءة
  • ما هي الثورة الصناعية الرابعة؟ وما هي أهميتها؟
    بواسطة: فريق المؤشر

    لقد كانت الثورة الصناعية الأولى تعتمد على بخار الماء والكيمياويات في توليد الطاقة، أما الثورة الصناعية الثانية فكان أساسها استخدام الكهرباء والفولاذ والاتصالات بعيدة المدى، والثورة الصناعية الثالثة هي التي شهدت الحواسيب الأولى والهواتف النقالة والإنترنت، أما هذه الثورة فهي تركز على تحويل الآلة إلى آلة ذكية يمكنها التوقع أو التنبؤ أو اتخاذ القرار باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة والتعلم العميق والشبكات الاصطناعية وعلم البيانات، مما سيمكن الآلة من القيام بدور الإنسان في كثير من الحالات وإلى التداخل بين الإنسان والآلة في العمليات مثل تقنيات التداخل بين دماغ الإنسان والحاسوب أو الروبوت أو الماكنة.

    متابعة القراءة
  • الإنسانوية وفن الهروب.. كن إنسانًا قبل أن تكون أي شيء!
    بواسطة: محمد جمال

    يؤمن الإنسانويون أن العِلم والعقل بشكل أعمَّ، أداتان مهمتان للغاية يمكننا -ويجب علينا- أن نستخدمهما في كافة مناحي الحياة، ولا ينبغي النظر لأي معتقدات على أنها ممنوعٌ الخوض فيها أو غير خاضعة للاستقصاء العقلاني، وبالتالي يرون أن العقل وحده هو الذي له الحكم والأمر، وليس الأديان أو الإله!

    متابعة القراءة
  • تجاذبات معرفة الأنا والغير في زمن الصورة
    بواسطة: عبد السلام بن حدوش

    إن بمجرد إلقاء نظرة سريعة في حياتنا اليومية، نجد أن ثقافة الصورة أصبحت تلعب في حياتنا موقعا مركزيا لم تعرفه أبدا فيما مضى، فقد أصبحنا نعيش في زمن الصورة شئنا أم أبَيْنَا، نَأكُلُ بالصورة، نبيع بالصورة، نشتري بالصورة...، والأخطر من ذلك أن معرفتنا للغير، ورؤيتنا للآخر مبنية على الصورة؛ معرفتنا وفهمنا للغير مرتبطة بالصورة، ومبنية على الشكل الخارجي، مع طمسٍ كبيرِ المعالم للجوهر، فنعيش مع الصورة على وقع مثالية لربما مزيفة في كثير من أحيانِها.

    متابعة القراءة
  • لماذا نبكي عندما نشاهد أفلام الدراما؟
    بواسطة: حسن يوسف

    تفاصيل كثيرة تتردد في أذهاننا أو نتداولها في مجتمعاتنا بعضها كقناعات مثل: البكاء للنساء، أو: لا تبك مثل النساء. ولماذا نبكي أمام الشاشة مع كامل إدراكنا بأن ما يحدث هو تمثيل وحتى لو انطلق من قصة واقعية فإن حبكة الدراما والمبالغة والموسيقى التصويرية هي الطاغية على المشهد، وهل البكاء ضعف أم حالة سوية، وهل يزيد في وقت الخوف والاضطراب، ولماذا نبكي مرة أخرى على مشهد شاهدناه فبكينا عليه سابقا؟

    متابعة القراءة
  • صناعة التغيير بين السُّنن الشّرعية والسُّنن القدَرية
    بواسطة: ناصر حمدادوش

    لا زلنا نعاني من موجاتٍ عصيّة على التغيير ومقاومَةٍ شرسةٍ له، من قِبل أنظمةٍ لها القدرة على التحكّم وإعادة الرّسكلة، وخاصّة في ظلّ غياب القوى التي تضع نفسها في المكان المناسب، عندما تتحرّك الدورات الحضارية وفق السّنن الكونية والاجتماعية ولا تجد مَن يتناغم معها، كما يقول الدكتور عبدالرزاق مقري الأمين العام لمنتدى كوالالمبور للفكر والحضارة.

    متابعة القراءة
  • المؤشرات في العمل الإنساني
    بواسطة: غيث البحر

    المؤشرات هي عنصر أساسي في أي نظام مراقبة وتقييم فعال، حيث يزاول مختصو المراقبة والتقييم طيفا واسعا من الأدوات، وأهمها المؤشرات، لمرونتها الكبيرة وإمكانية استخدامها في عدة مهام، ويعد التحدي الرئيسي في وضع المؤشرات هو ضمان النزاهة والجودة في قطاع العمل الإنساني، حيث تعتبر المؤشرات أداة للتقييم الكمي للتدخل الإنساني.

    متابعة القراءة
  • دون معنا في مؤشر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.. هل التوجه نحو التكنولوجيا مطلب استراتيجي في الراهن؟
    بواسطة: فريق التحرير

    بعد ثورة في الاتصالات امتد تأثيرها على العالم، تعددت استخدامات التكنولوجيا ووظائفها، كما تمايزت ما بين المنافع التي تحققها والأضرار التي قد تتسبب فيها للإنسانيّة أجمع، وذلك وفقا لمستويات مختلفة باختلاف التطور الذي تشهده المؤسسات والدول، وقدرتها على تلبية متطلبات التنمية، بينما نحن نشهد تحولات عالمية غير مسبوقة، وتوجهات تنافسية نحو امتلاك التكنولوجيا وإحداث تطويرات جذرية وهائلة في المجالات العلمية والتقنية. هل يعتبر توجه دول العالم الإسلامي نحو تبني التكنولوجيا وتطويرها مطلبا استراتيجيا في الراهن؟

    متابعة القراءة