تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

مقالات

  • ماهي معايير النّصر بمقياس غزّة؟
    بواسطة: د. طارق السويدان

    النصر والهزيمة والنجاح والفشل يقاس بمعايير كثيرة أهمها: " تحقيق الأهداف" والآن لنقيّم من انتصر في هذه الجولة: أهداف الكيان الصهيوني: - كسر المقاومة - التخلص من سلاحها - قتل قادتها  - فرض السيطرة على الأقصى - التهجير عند الرغبة - كسر إرادة الشعب الفلسطيني وكلها أهداف لم تتحقق.

    متابعة القراءة
  • بماذا يتميّز المسلمون اليوم؟
    بواسطة: د. طارق السويدان

    بماذا يتميّز المسلمون اليوم؟ وما الذي يفرقهم عن غيرهم؟ بغض النظر عن أماكن تواجدهم وسكناهم؟ قبل الإجابة على السؤال ينبغي التذكير بأن الهوية جزءان، ثابت ومتغير.

    متابعة القراءة
  • لماذا نحافظ على الهوية؟
    بواسطة: د. طارق السويدان

    لدى بحثي في موضوع الهوية وعلى اختلاف هويات الكتّاب الذين قرأت لهم، سواء كانوا مسلمين أم علمانيين أم أوربيين، وجدت أن كل من كتب بالهوية أجمع على أنه: لا وجود لشعب بدون هوية.

    متابعة القراءة
  • علمتني 2020
    بواسطة: د. طارق السويدان

    أيُ سنة هذه التي مرت علينا ولم تنته آثارها في الحقيقة؟! غيرت جميع خططنا وطريقة عملنا، علمتنا الكثير عن أنفسنا وعن رغباتنا عن قيمنا، وعلمتنا عن صحتنا وعلاقاتنا وأموالنا أيضًا.

    متابعة القراءة
  • كيف يراني الناس؟
    بواسطة: د. طارق السويدان

    دار حوار في مجلس الحسن البصري حول مفهوم التواضع، ما هو؟ وكيف يتواضع الإنسان؟ فذكروا التواضع عنده، وهو ساكت لا ينطق بكلمة، حتى إذا أكثروا عليه قال لهم:"أراكم قد أكثرتم الكلام في التواضع.

    متابعة القراءة
  • القيود على الحرية
    بواسطة: د. طارق السويدان

    تعددت القيود التي تُفرض على الحرية، وقد أجاد الإمام السخاوي في تلخيصها وضبطها إجادة عجيبة، فيقول رحمه الله: "الإسلام أعطى الإنسان الحرية، وقيّدها بالفضيلة حتى لا ينحرف، وبالعدل حتى لا يجور، وبالحق حتى لا ينـزلق مع الهوى، وبالخير والإيثار حتى لا تستبد به الأنانية، وبالبعد به عن الضرر حتى لا تستشري فيه غرائز الشر".

    متابعة القراءة
  • من الذي يحدد الأدب؟
    بواسطة: د. طارق السويدان

    إنّ الحرية من وجهة نظرنا كمسلمين تعني "قول وعمل ما لا يضرّ بأدب"، بينما يراها الغرب حرية القول والعمل والتصرف دون قيود. والسؤال الذي يطرح نفسه: من الذي يحدد أن هذا من الأدب، وذاك ليس من الأدب؟

    متابعة القراءة
  • على شاطئ الحرية
    بواسطة: د. طارق السويدان

    عندما أراقب الغرب وأقرأ عن إبداعاتهم، وبراءات الاختراع التي يحصلون عليها سنوياً، يقفز إلى ذهني سؤال مفاده: لماذا الإبداع في الغرب واسع الانتشار، ونامٍ ومفعّل، بينما هو عكس ذلك في بلادنا، قليل مهمّش، ولا يكاد يذكر؟ بعيداً عن الأسباب المتعلقة بالمكان والمُكْنة والإمكانات، أعتقد أن السبب الرئيس في غياب الإبداع هو غياب الحرية، فبغيابها ينعدم الإبداع، ويشحّ العطاء، وينزوي الابتكار، وتهاجر العقول.

    متابعة القراءة
  • خالف هَوَاك
    بواسطة: د. طارق السويدان

    عند حديثنا عن محاسن الأخلاق، والدعوة إليها، ينبغي أن لا نُغْفل المحرك الأهم لكل رذيلة، والدافع الرئيس وراء كل معصية، وأنا هنا لا أتحدَّث عن إبليس -كما قد يتخيل البعض- وإنما أتحدث عن هوى النفس. أقصد بهوى النفس: إيثار ميل النفس إلى الشهوات والملذات، والانقياد للنفس في ما تدعو إليه من معصية الله عز وجل، فتصبح نفس الإنسان وشهواته هي الحكَم، وهي الأساس في تصرفاته وسلوكياته.

    متابعة القراءة
  • القوانين لا تنهض وحدها بالأمم!
    بواسطة: د. طارق السويدان

    كثير منا يعتقد أن القانون هو الذي يضبط الناس، نعم القانون مهم ومهم جداً، لكن لا يمكن له وحده أن يضبط الناس، بينما الأخلاق إذا تعمقت فهي كفيلة بأن تضبط سلوكهم، والمجتمع الفاضل الحقيقي العادل هو الذي يقوم على الضمير والأخلاق قبل أن يقوم على القانون. إن المسؤولية الأخلاقية أشمل بكثير من المسؤولية القانونية، لأن الأخلاق ثابتة لا تتغير، أما القانون فيتعدل ويتغير ويُلغى حسب التشريعات.

    متابعة القراءة